الأحد 17 ديسمبر 2017 - 05:27 صباحاً
  • فيديوهات
شاهدد مقتل علي عبدالله صالح
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
أول صورة للمتهم بأكل أحشاء شقيقه
عوده النقيب محمد الحايس
عوده النقيب محمد الحايس
  • استطلاع رأى

هل تتوقع تراجع ترامب عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

المفتى: عدم وجود أئمة مدربين فى الغرب فتح الباب لانضمام الشباب لداعش

الجمعة 11 أغسطس 2017 09:31:00 صباحاً

طالب الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، بضرورة التواصل مع القيادات الدينية والإسلامية فى الغرب لمساعدة المسلمين هناك، والتفاعل مع قضاياهم وتقديم حلول للمشاكل التى تواجههم. وأكد مفتى الجمهورية، أن الاجتهاد فى الغرب قد يكون مختلفًا، لذلك يجب أن يتريث المتصدر للفتوى هناك قبل إصدار فتاواه، وأن يكون على وعى بالبيئة التى يعيش فيها وأنماط المعيشة هناك. وتابع مفتى الجمهورية فى لقائه الأسبوعى فى برنامج "من ماسبيرو" على القناة الأولى بالتليفزيون المصرى أن المؤتمر العالمى لدار الإفتاء فى العام الماضى تناول المشكلات التى تواجه الأقليات المسلمة فى الخارج، وقدم الكثير من الحلول لها، حيث أخذ المؤتمر على عاتقه تدريب الأئمة فى الدول غير الإسلامية بعد أن وجدنا من خلال الرصد أن أغلب مقاتلى داعش والمنتمين للمنظمات الإرهابية هم من دول غربية، تتراوح أعمارهم بين 17 – 30 عامًا، وهذه إشكالية كبيرة استرعتانتباهنا. وعلل المفتى هذه الأكثرية العددية بأن القائمين على الخطاب الدينى والفتوى هناك بحاجة إلى تأهيل وتدريب للرد على الفتاوى والقضايا التى يثيرها مسلمو الغرب والذين لم يجدوا لها تفسيرًا، موضحا أننا بحاجة إلى التواصل مع المجتمع الغربى حتى ندرك مشاكله وأبعادها، وندرب القائمين على الشأن الدينى هناك ونؤهلهم. وفى هذا الصدد أعلن مفتى الجمهورية أن دار الإفتاء المصرية تستقبل وفدًا من أئمة بريطانيا ليأخذوا دورة تدريبية باللغة العربية على الفتوى، مؤكدًا أن دار الإفتاء بصدد الإعداد عن دورات أخرى باللغة الإنجليزية والفرنسية للوصول إلىشرائح متعددة ليعم نفعها، لافتا إلى ضرورة إعادة النظر فى الفتاوى الصادرة فى الغرب، وذلك فى بعض القضايا التى ساهمت فى تطرف بعض الشباب. وفى خطوة عملية للتفاعل مع الأقليات الإسلامية فى الخارج والتفاعل مع قضاياهم أنشأت دار الإفتاء مرصدًا لفتاوى الأقليات، وهذا المرصد تابع لمرصد الفتاوى التكفيرية. وأكد مفتى الجمهورية أن ظاهرة الإسلاموفوبيا، أو الخوف من الإسلام، ظاهرة تستحق الدراسة، مشددًا على ضرورة التواصل مع وسائل الإعلام الغربية التى تعطى صورة مغلوطة ومشوهة عن الدين الإسلامى، بالإضافة إلى ضرورة التواصلمع الجامعات فى الخارج لتبادل الأفكار حتى لا يفكر كل منا بمعزل عن الآخر، لأن المناهج فى الغرب تطرح صورة سلبية عن الدين الإسلامي. وقال مفتى الجمهورية: إن وسائل التواصل الاجتماعى مهمة للغاية وتلعب دورًا مهمًّا فى تشكيل العقول، موضحًا أن دار الإفتاء لها تجربة رائدة فى هذا الصدد، حيث قامت بالتواصل من خلال صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعى بعدةلغات فى أعقاب أحداث باريس لأجل تصحيح الصورة المغلوطة وإرسال رسالة للغرب مفادها أن الإسلام بريء مما يحدث من خلال صفحتها التى أنشأتها لذلك تحت اسم "ليس باسم المسلمين". وشدد مفتى الجمهورية على ضرورة إرسال العلماء المميزين إلى الخارج وإلى المؤسسات العلمية هناك، مؤكدًا على ضرورة أن يكون هؤلاء العلماء.