السبت 16 ديسمبر 2017 - 06:27 صباحاً
  • فيديوهات
شاهدد مقتل علي عبدالله صالح
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
أول صورة للمتهم بأكل أحشاء شقيقه
عوده النقيب محمد الحايس
عوده النقيب محمد الحايس
  • استطلاع رأى

هل تتوقع تراجع ترامب عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

المرأه بين الغرب والاسلام

الاثنين 04 ديسمبر 2017 11:31:00 صباحاً

الكاتب سلامه طرمان

 و بمناسبه عقد  مؤتمر حقوق  المرأه  احب اوجه سؤالنا  للساده  رؤساء  منظمات حقوق  المراه لدي الاوطان العربيه والعا لم التالت
اين وكيف تكون حقوق المراه ياساده بصوره الغرب ام الاسلام    ؟
اي حقوق تتحدثون عنها :  اولا الاسلام لم  يسقط حقوقها وكان من الواجب ظهار حقوق المراه من خلال الاسلام للرد ع الغرب  لتحسين صوره الاسلام   تاني شيء  مفهوم معني الحريه لدي المراه  بصوره الاسلام وليس بصوره االغرب وان الاسلام حرر المراه  عن معايشتها ايام الجاهليه ا ن مفهوم المراه عند الغرب هدم قيم وعادات لحضاره المراه العربيه والاسلام 
حقوق المرأه :        الحاله الاجتماعيه          مثال
 انجاب المراه وتربيتها الحسنه لدي ابنائها رغم  تدني المستوي الاقتصادي والاجتماعي بمعني امراه اميه ورغم ذ لك انجا بها مايشر ف وطنها  بمعني حصول الابناء  لتقديرات مشرفه  و لتحقيق حقوقها حصول ابنائها   مايناسب علمهم  ولكن الحائل اما مهم   مستواهم الطبقي  تحت المتوسط تخيله احساسها بالاضطهاد والتعسف  انه انقاص من حقوقها    ان حقوق  المراه في حقوق ابنائها   
ايضا الحاله الاقتصاديه كيف تنهض  وتشعر بحقوقها  في الظروف الصعبه (الغلاء المتوحش ؟
المطلوب   ان تجد المراه حياه مستقره   بيئه معيشيه صالحه  هل من منكم تحدث وبحث عن ماذكر كيف تجد المراه حقوقها  في مجتمع غياب الحريات وضياع حقوق ابنائها لدي التعليم  وكيف تنهض  في ظل المستوي الاجتماعي بعيدا عن كفائه ابنائها  ان المراه زوجه وام واخت   كيف تشعر المراه بحقوقها  ؟   ايضا  دور المراه لدي بيتها 
يجب اعطاء امثله لكفاح ودورا لمراه لدي اوطانها واسرتها وكم من نساء شرفوا  اوطانهم  وواجب تكريمها في ابنائها 
حريه المراه  في حقوقها 
      الغاء منظومه المستوي الاجتماعي  واعطاء الاوليه للمراه المكافحه  اي كانت مستواها  فكافه الطبقات ابناء وطن واحد  ولايجوز التميزولكن اود ان اطرح سؤالا اليس من حق المراه الفقيره والارمله والتي تعمل بجوار زوجها رغم تدني المستوي المادي وتصحياتهم ومعاناتهم وحرمانهم من حقوق المعيشه ورغم ذلك انجبوا ابناء صالحين للمجتمع والوطن بتقديرات مشرفه ان يكون لهم مكانا وتقديرا من الدوله ولكن للااسف مايحدث لاابنائهم  عند التحاقهم ببعض المؤسسات الرفيعه اصطدامهم بمستواهم الاجتماعي والطبقي ونوعيه مؤهلات والديهم هذا يعطي انطباع عتد المراه الشعور بالتعسف والاطضهاد ونقص  من حقوقها وفقد ادميتها ان حقوق ابنائها من حقوقها    دون النظر لعلومها وثقافتها  والاكتفاء لاانجابها ابناء شرفا لوطنهم ان سعاده المراه في سعاده ابنائها واعطائهم الفرص   بمنظومه الغاء  الفارق  الطبقي و تطبيق ماا قره الاسلام  لنشر العدل والمساواه وان العدل اساس الملك  و تجاه دورها وحقوقها من الدوله والمجتمع
     اذا كيف تشعر المرأه بحقوقها تجاه  الفارق الطبقي والغلاء وضياع حقوق ابنائها  ؟   هذا ماهو موجود لدي العالم التالت وبالاخص بعض الاوطان العربيه  ذات انخفاض المستوي الاقتصادي والاجتماعي  وهذايؤدي لاانقسام والكراهيه بين اطياف الطبقات وكما يقال الفوارق الطبقيه تسفط الاوطان
اين حقوق المراه لازدهار معيشتها بعد خروجها للمعاش  
وهل  تم بحث حقوق المراه  من الارامل  واصحاب المعاشات وهل تم بحث مايجعلها  لها  من حقوقها لمايكفيها من المعاش وماذا عن  حقوق اعا لتها  في حاله وجود ابناء 
اليس هذا من حقوقها؟ مع العلم حقوق المراه اي كان معاش او ست بيت او عامله حره بل تحت منظو مه المراه سواء عربيه  او لدي العالم التالت 
بالنسبه لعنف المراه  : لانهملها  اذا  مطلوب  وضع قوانين لحمايه المراه 
اما بالنسبه للتحرش  اولا دور المراه  التحشم  والملابس المعبره عن شخصيتها حمايه وصيا نه للمراه ولكن عدم التمسك بالقيم والتحشم   تحاسب عند تحرشها كما يحاسب المتحرش
    اذا أين حقوق المراه في ظل كل هذه الظروف؟
وهل  من احد رؤساء الحقوق عن المراه فكر  فيما  ذكر ؟ ا                   و  الكلام لم ينتهي  وللحديث بقيه    مع تحيات الكاتب سلامه طرمان