السبت 22 سبتمبر 2018 - 10:22 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

بطل الاغارة علي ميناء ايلات

الثلاثاء 13 فبراير 2018 11:39:00 صباحاً

كتب سامح طلعت

في ليلية 5 فبراير 1970 تردد اسمه كثيرا في الموسوعات العسكرية العالمية كأول وآخر، حتى الآن، ضفدع بشري يقوم بمفرده ودون وجود زميل مجموعته بالغطس وتلغيم وتدمير الهدف داخل عمق العدو، وهو ما يعد من البطولات النادرة في تاريخ الضفادع البشرية في العالم. القبطان رامي عبد العزيز عبد الرحمن هو منفذ عملية تدمير سفينة "بات يام" في ميناء إيلات الحربي "الإسرائيلي". تخرج من الكلية البحرية عام 1966، وبعدها حصل على الكورسات المؤهلة للانضمام إلى لواء الوحدات الخاصة "الضفادع البشرية"، وقام باجتياز جميع الكورسات بتفوق، وانضم بعدها عام 1967 إلى رجال الضفادع الذين تم اختيارهم بعناية للاستعداد للمهمة. البداية كانت بعد هزيمة 1967، فقد قرر لواء الوحدات الخاصة بسلاح البحرية "الضفادع البشرية" اختيار مجموعة من شباب الضفادع وخضوعهم لتدريب مكثف جدا استمر من 67 حتى موعد تنفيذ أول عملية فى نوفمبر 69، وخلال هذه الفترة استمر التدريب بين جميع الضفادع في ظل منافسة شرسة، وتدريب بالغ القسوة من أجل شرف الاختيار للعملية، وكان التدريب حول هدف واحد فقط هو كيفية مواجهة موانئ العدو ليلا أو نهارا خلال مدة الثلاث سنوات، والعمل على كيفية التعامل مع أي مشكلات أو طوارئ قد تظهر في أثناء تنفيذ العملية، وكان التنافس بين أفراد القوات الخاصة قويا ليحصل كل فرد على شرف المشاركة في العملية. كانو تقريبا 15 فردا من أفراد الضفادع البشرية ضمن الذين تم اختيارهم للتدريب على تنفيذ عملية تدمير ميناء إيلات الحربى "الإسرائيلى"، وبعد انتهاء فترة التدريب تم اختيار 6 ضفادع فقط من بين المتدربين. بعد هزيمة 67 قامت قوات الاحتلال الإسرائيلى بتنفيذ عدة هجمات متفرقة فى منطقة البحر الأحمر وقناة أسنا وعدد من الغارات على مواقع مختلفة، وذلك من خلال عمليات إنزال بحري لمعدات ورجال الصاعقة، وذلك عن طريق سفينتين حربيتين رصدتهما المخابرات المصرية، الأولى اسمها "بيت شيفع"، وهي ناقلة مدرعات برمائية، والثانية اسمها "بات يام"، وهي ناقلة جنود، والسفينتان تتحركان لتنفيذ هذه العمليات تحت غطاء الطيران الإسرائيلي، ومن هنا صدرت التعليمات بالعمل على تجهيز فريق من رجال الضفادع البشرية على أعلى مستوى لتدمير هذين الهدفين، بالإضافة إلى رؤية اللواء محمود فهمي عبد الرحمن، قائد القوات البحرية وقتها، وهو قائد شجاع جدا، وكان لديه ثقة كبيرة في رجال القوات الخاصة حول أهمية مهاجمة "إسرائيل" داخل عمقها الإستراتيجي. بعد وصول الرجال إلى مرحلة ممتازة تؤهلهم إلى تنفيذ العملية، قام اللواء محمود فهمي، قائد القوات البحرية، باختيار أفراد تنفيذ العملية من بين الرجال الذين تم تدريبهم وتجهيزهم للعملية، وكان من بين أحد الستة الذين تم تكليفهم بتنفيذ عملية تدمير ميناء إيلات الحربي. في نوفمبر عام 1969، تم إسناد مهمة تدمير الناقلتين الحربيتين "بيت شيفيع" و"بات يام" إلى أربعة أفراد من رجال "الضفادع البشرية"، وكان واحدا منهم، لكن ليلة السفر لتنفيذ العملية وبعد تجهيز جميع المعدات وجميع المتعلقات ارتفعت درجة حرارتي، وحدث "تورم" في ذراعي مما نتج عنه منعي من السفر والدفع ببديل آخر لتنفيذ العملية، وهو البطل حسنين جاويش، رحمه الله، وسافروا إلى الأردن، ومنها إلى ميناء إيلات، وتم مهاجمته، غير أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى الميناء الحربي ووصلوا إلى الميناء التجاري في إيلات، وقاموا بتفجير سفينتين تجاريتين، واستشهد البطل الرقيب فوزي البرقوقي شهيد العملية الوحيد، بسبب تسمم أكسجين لنزوله إلى عمق أكبر فى قاع الميناء، ورفضه الصعود حتى لا تنكشف المهمة، ومن ثم لم يتم تنفيذ هدف العملية، وهو تدمير الناقلتين "بيت شيفع" و"بات يام"، وقدر الله أن يجعل هذه العملية من نصيبي. و الحقيقي، وهو ما لم يعلمه الكثيرون، فبعد فشل المرة الأولى في تدمير الناقلتين الحربيتين واستمرار الإسرائيليين في عمليات الإنزال للمدرعات الحربية والجنود للقيام بعمليات حربية ضد مصر على طول البحر الأحمر، كان لا بد من رصدهم واستهدافهم مرة أخرى، وهو ما حدث بالفعل، حيث تم رصدهم بعد قيامهم بعملية إنزال للجنود والمدرعات في الجزيرة الخضراء بخليج السويس، وكان يوجد هناك مخزن للذخائر الحية استولى عليه جنود "إسرائيل"، ووضعوها في سفينة "بيت شيفع"، وكان أحد أفراد القوات المسلحة قد قام بضبط توقيت معين للألغام التي كانت موجودة ضمن الذخيرة، حيث تنفجر بعد فترة، وتوجهت السفينة إلى ميناء إيلات الحربي وعند بداية تفريغ السفينة من هذه الذخيرة تم تفجير الألغام، وهو ما نتج عنه عدد كبير جدا من القتلى بين صفوف الجنود الإسرائيلين، فضلا على إصابة السفينة بضرر بالغ، وهو ما نتج عنه أيضا عدم قدرة السفينة على الإبحار إلا بعد معالجة وتصليح مكان الضرر، حيث كانت تعليمات القادة الإسرائيليين عدم بقاء أي سفينة في الميناء ليلا، وضرورة إبحارها حتى شروق الشمس، وذلك بعد أن علموا أن الضفادع البشرية سوف تعود لتنفيذ هدفها، بعد فشلها في المرة الأولى، التي تم خلالها تفجير ميناء إيلات التجاري. بعد اضطرار السفينتين "بيت شيفع" و"بات يام" لعدم الإبحار ليلا لحين الانتهاء من عملية التصليح تم رصدهما من قبل المخابرات المصرية التي تأكدت أن إجراء عملية التصليح للناقلتين سوف تستغرق عدة أيام وتم إبلاغ القوات البحرية، وصدرت الأوامر بالاستعداد والتحرك لتنفيذ مهمة تدمير السفينتين وتوجه الرجال إلى العراق بالطائرة، ومنها للحدود الأردنية، ثم إلى عمان ومكثوا فيها يوما، وفى اليوم الثاني توجهوا إلى العقبة، وذلك بمساعدة منظمة التحرير الفلسطينية -التي كانت وقتها لها نشاط كبير في الأردن- حيث يوجد اتفاق بين الأردن و"إسرائيل" على عدم وجود أي جندي في هذه المنطقة ولا أي نشاط عسكري، ووصلوا إلى ميناء العقبة بمساعدة ضابط أردني وطني بسيارته العسكرية حتى وصلوا إلى الشاطئ، كل هذه التنقلات ونحن برفقة معداتنا العسكرية لم تفارقنا لحظة. وقاموا بتجهيز أنفسهم ومعداتهم، ومع الساعة الثامنة والنصف كانوا في مي