الخميس 19 يوليو 2018 - 06:15 مساءً
  • فيديوهات
صاحب فيديو الرقص في الصلاه ،في مولد المسلمي بقرية طناح يسرق
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

دكتور جميل ابو العباس تجريد النص الفلسفى من سياقة وترجمتة السيئة احد اهم اسباب الغموض فى الفلسفة

السبت 14 أبريل 2018 05:08:00 مساءً

كتب: محمد ابراهيم

الفلسفة مثل كل العلوم لها ادوات . من يمتلكها يكون مؤهلا لفهم الفلسفة ومعرفة ما يقولة الفلاسفة الحديث عن السياسة يكون محفوفا بالمخاطر الكبيرة فى المجتمعات الاستبدادية

ماهو الغموض والوضوح فى الفلسفة؟ هل الكتابة الفلسفية ينبغى ان تكون واضحة ام غامضة؟ مااسباب الغموض فى الفكر الفلسفى عامة والسياسى خاصة. هل ينبغى على الفيلسوف السياسى ان يكتم فكره وعلمةفى حال تعرضة للاضطهاد السياسى او الدينى ؟ تساؤلات كثيرع اجاب عنها الدكتور جميل ابو العباس خلال ندوة "الوضوح والغموض فى الفكر الفلسفى" بالجمعية الفلسفية المصرية .  أوضح الدكتور جميل ابو العباس استاذ الفلسفه بجامعة المنيا ان الفلسفة واضحة بذاتها لانها مثل سائر العلوم لها ادواتها الخاصة التى تمكن من يمتلكها ان يكون على دراية بها . ولكنها ايضا غامضة بالنسبة للاشخاص العاديين الذين لا يمتلكون معرفة بهذه الادوات.ولا يعنى ذلك عدم وجود فلسفات غامضة بالنسبة للفلاسفة ذاتهم،بدليل وجود اصوات تنادى بتبسيط الفلسفة وتوضيحها للجميع لنزع الغموض عنها كما ان تاريخ الفكر الفلسفى اليونانى والحديث يؤكد على وجود الغموض فى الفلسفة خاصة فى كتابات بروتاجوراس وهرقليطس والسفسطائيين وهيجل وسينبوزا وهديجر.

وحول اسباب الغموض فى الفكر الفلسفى عامة اشار الدكتور ابو العباس الى ان رغبة الفيلسوف النفسية فى الشهرة والتمجيدوالاحساس بالزهو والترجمة السيئة التى تغير من مضمون النص الفلسفى من اهم اسباب غموض الفلسفة كما ان الافراط فى التأويل ونزع النص من سياقة، وقرائته بلغة عصر القارئ وليس بلغة عصر الفيلسوف يؤدى الى تحريف النص وغموضة. وحول الغموض فى الفكر الفلسفى السياسى اشار الدكتور جميل ابو العباس الى ان العديد من الكتابات فى فلسفة السياسة يعتريها الغموض فنجد مثلا اجابات افلاطون قد يتم فهمها بطريقة معينة عند البعض ويفهمها اخرون بطريقة مخالفة اذ يمكن رصد ضبابية الافكار فى فلسفتة. كما ان هناك خطاب سياسى ملتبس يوهم العوام بشئ ويقصد صاحبة شيئ اخر . وحول اسباب الغموض فى الفكر الفلسفى السياسى اشار ابو العباس الى ان الكلام فى السياسية محفوف بالمخاطر الكبيرة فى المجتمعات الاستبدادية، وفى هذه الحالة لا يستطيع الفيلسوف ان يعبر عن افكاره بصورة قد تتصادم او تتصارع مع النظام الحاكم وهنا يلجأ الفيلسوف الى الكتابة بطريقة معينة يفهمها تلاميذة او الخواص ولكنها تعنى عند الاخرين دلالة ومعنى اخر غير الذى يقصدة الفيلسوف وحول ادوات الغموض فى الفلسفة اكد ابو العباس ان الكتابة بين السطور او ملء الفراغات والكتابة بطريقة تحمل اكثر من معنى سواء للقارئ العادى او الخبير، والتركيز على جانب معين من فلسفة فيلسوف ما دون الجوانب الاخرى، واختيار نصوص بعينها للترجمة يساهم بشكل كبير فى غموض الفلسفة.

وحول تساؤله : هل ينبغى للفيلسوف السياسى ان يعيش مكبلا بأغلال السياسة والاستبداد فيكتم افكاره ولا يساهم فى قضايا مجتمعة؟ ام ينبغى علية ان يقول كلمته بغض النظر عن النتائج وما سيحدث له؟ اشار ابو العباس الى ان الاجابة بنعم او لا على هذالتساؤل يمثل موقف متطرف اذ ينبغى للفيلسوف ان يعبر عن افكاره من خلال الكتابة المزدوجة التى تحمل معان ودلالات مختلفة خاصة فى حالة الاضطهاد السياسى او الدينى ، لان الفيلسوف لا يمكن ان يعبر عن افكارة بحرية الا فى مجتمع حر

وحول رؤيته لشروط فهم الكتابة الغامضة فى الفلسفة السياسية قال: ينبغى فهم المصطلحات والمفاهيم التى يكتب بها النص لفهم ما يقصدة صاحب النص ، واكد على ضرورة قراءة النص من منظور العصر الذى كتب فيه النص وليس من منظور عصر القارىء، واهمية الوقوف على التناقضات والتكرارات داخل النص، وتحرى الموضوعية وعدم لى عنق النص وتطويعة بحسب مايريد القارىء وفى ختام الندوة اشار الدكتور جميل ابو العباس الى ان الغموض الفلسفى نوع من كتابات الخواطر يحاول الكاتب اخفاء معناها بقصد او بدون قصد باستخدام مفردات لها اكثر من دلالة، من الخطا وصف كل الفلسفات او الاتجهات بانها غامضة، لان التعميم ينطوى على خطا منطقى، واكد على اهمية ان يكون النقاش الفلسفى واضح والوضوح هنا ليس المقصود به التبسيط او التسطيح ولكن يقصد به التركيز العميق ، واشار الى صعوبة القضاء على الغموض فى الكتابات الفلسفيةجملة وتفصيلا، واوصى بمزيد من الدراسات حول الغموض فى كافة مجالات العلوم الانسانية