الأحد 16 ديسمبر 2018 - 06:53 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

جلسة صلح و4 أكفان تنهى سلسال الدم بين عائلتى الشيمى والزيدانية بالفيوم

الثلاثاء 10 يوليو 2018 09:18:00 صباحاً

كتب – عاصم عبد الحميد
 
نجحت جلسة صلح وتقديم 4 أكفان فى إنهاء سلسال الدم بين عائلتى الشيمى والزيدانية بالفيوم الذى استمر لأكثر من 11 عاماً.
 
تعود التفاصيل إلى الأول من فبراير عام 2007 حينما نشبت مشاجرة بين عائلتى الشيمى والزيدانية بناحية الاخصاص دائرة مركز سنورس، لوجود خلافات بينهم بسبب الجيرة، نتج عنها مقتل أحد أفراد عائلة الشيمى، واُتهم فى مقتله ثلاثة أفراد من عائلة الزيدانية تم ضبطهم وضبط السلاح المستخدم، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 881/2007 إداري مركز شرطة سنورس، وبالعرض علي النيابة العامة قررت حبس المتهمين وقيدت الواقعة برقم 1/2007 خصومة ثأرية مركز سنورس، وبعد 11 يوماً من الواقعة تم عقد جلسة صلح بين الطرفين قام خلالها أفراد عائلة الزيدانية بتقديم الكفن لأفراد عائلة الشيمى ودفع مبلغ مالى 225 ألف جنيه على سبيل الدية، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1075/2007 إداري مركز شرطة سنورس.
 
وفى غضون عام 2009 وأثناء وجود بعض من أفراد العائلتين بدولة الأردن للعمل، قام 4 أفراد من عائلة الشيمي هم سامح لطفى حسين، وناصر حلبى حسين، وناصر حسين حسن، ومحمد عادل على، بنقض الصلح وقتل قذافى محمد بلال أحد أفراد عائلة الزيدانية أخذاً بالثأر، وتم ضبطهم وتداولت الواقعة قضائياً بدولة الأردن وحكم عليهم بالإعدام ولم يتم تنفيذ الحكم حتى تاريخه.
 
تم تكليف لجنة المصالحات بالمركز والدفع بأعضاء مجلس النواب بدائرة مركز سنورس ورجال الدين وكبار العائلات وذوى الثقل لتقريب وجهات النظر بين العائلتين، وتم الاتفاق وتحديد جلسة صلح بين العائلتين، وبالفعل تم عقد جلسة الصلح تحت إشراف اللواء خالد شلبى مدير أمن الفيوم فى سرادق كبير بمركز شباب جبلة دائرة مركز سنورس بحضور قيادات المديرية نظامية وبحثية، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية وحوالى عدد 1000 شخص من العائلتين وأهالى القرية، وخلال جلسة الصلح قام 4 أفراد من عائلة الشيمى بتقديم الكفن كل منهم على حدة، إلى شقيقى المجنى عليه، وتم الاتفاق عرفياً بين العائلتين على قيام أفراد عائلة الشيمي بدفع مبلغ مالى قدره اثنان ونصف مليون جنيه على سبيل الدية المالية، على أن يقوم أهالى المجني عليه بالتنازل عن الواقعة لصالح المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام بالمملكة الأردنية الهاشمية، وتعهد الطرفان علي نبذ العنف والخلافات والتصالح والتراضى فيما بينهم حقناً للدماء والاستفادة من الصلح فى القضية المحررة في هذا الشأن بدولة الأردن، وتحرر عن واقعة الصلح المحضر رقم 3861 /2018 إداري مركز شرطة سنورس.