الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 04:26 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

الابطال الحقيقيين للعملية المدمرة ايلات..

الجمعة 05 أكتوبر 2018 11:25:00 مساءً

سرب لانشات الصورايخ مكون من 504 و501 ، قبل 44 عاماً تقريباً، وتحديداً فى 21 أكتوبر 1967، قامت القوات البحرية المصرية بإغراق المدمرة البحرية الإسرائيلية «إيلات»، طراز «إتش إم إس زيلوس- آر 39»، فى البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة بورسعيد، لتكون ضربة موجعة للقوات الإسرائيلية، بعد 4 أشهر من نكسة يونيو 1967، لتكون دليلاً مبكراً على إصرار المصريين على الثأر واستعادة الكرامة، وهو ما تجلى فى استمرار ما يعرف بحرب الاستنزاف، التى لم تنل حقها من الاهتمام حتى يومنا  ولذلك لم يكن غريباً أن تتخذ القوات البحرية من هذا اليوم عيداً لها، تحتفل به كل عام لإحياء مشاعر العزة والفخر بهذا العمل البطولى، إلا أن الغريب حقاً أن يتم تجاهل الأبطال الذين نفذوا هذا العمل، الأمر الذى ترك مشاعر الغصة فى حلق من بقى منهم على قيد الحياة، وذويهم، حسب حسين محمود عمارة، الذى كان مسؤول الطاقم على اللانش 504، المشارك فى تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات.

نفذ هذه العملية 40 من أبطال البحرية المصرية، الذين كانوا موزعين على لانشين بحريين، يحمل كل منهما 20 مقاتلا، لم يبق على قيد الحياة منهم حتى الآن سوى 11 بطلا.

فمن طاقم اللانش 504، ما زال يعيش بيننا كل من: لواء بحرى أركان بحرى حسن حسنى أمين، وكان ضابط أول اللانش 504، رائد بحرى متقاعد، حسين محمود عمارة (مسؤول الطاقم على اللانش)، رائد بحرى محمد على جودة (مسؤول إطلاق الصواريخ)، رائد بحرى محمد عبدالعاطى السيد ندا (مسؤول الرادار)، والعقيد السيد عبدالمجيد (ضابط التسليح).

أما الباقون من طاقم اللانش 501، فهم: لواء بحرى أركان حرب لطفى جادالله (قائد اللانش)، عقيد بحرى ممدوح مصطفى منيع (ضابط أول اللانش)، رائد بحرى بكرى فتح الله تعلب (مسؤول إطلاق الصواريخ)، ملازم على عبدالعزيز طاحون (مسؤول الماكينات)، ملازم عبدالعزيز المنشاوى (مسؤول إطلاق الصواريخ)، والجندى سالم محمد سالم (مسؤول المدفعية)

ولعل كثيرين لا يعرفون أن قائد هذه المدمرة آنذاك كان المقدم أحمد على فاضل، الذى أصبح بعد ذلك الفريق أحمد فاضل، الرئيس السابق لهيئة قناة السويس».