الأحد 16 ديسمبر 2018 - 10:26 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

"الآلهة الملكية والملوك المؤلهون".. محاضرة بمكتبة الإسكندرية

الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 05:03:00 مساءً

تنظم مكتبة الإسكندرية الساعة الواحدة ظهر غدا الأربعاء الموافق 10 أكتوبر 2018 محاضرة بعنوان "الآلهة الملكية والملوك المؤلهون في الشعر الهلِّينستي"، تلقيها الدكتورة إفانا بتروفيتش؛ أستاذ الدراسات الكلاسيكية بقسم الدراسات الكلاسيكية بجامعة فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وتناقش المحاضرة تجسيد الآلهة والملوك المؤلهين في الأدب الهلِّينستي، مع التركيز على أناشيد كاليماخوس.
 
وقد كان لإنشاء مكتبة الإسكندرية ونشاط الشعراء العلمي في البلاط الملكي كبير الأثر على الشعر؛ فأصبح شعرًا علميًّا مليئًا بالإشارات المبهمة للأشعار السابقة والأساطير الأقل شهرة كما ألَّف شعراء العصر الهلِّينستي أدبًا للقراءة وليس للتمثيل؛ لذلك كان بإمكانهم إدماج تلميحات مستترة وإشارات نادرة لا يفهمها سوى علية القوم ذوو التعليم العالي.
 
وتوضح المحاضرة أن النظر بتعمق في سياسات البطالمة الدينية وحتى الجوانب العملية لحياة البلاط الملكي فيمكِّنُنَا من فهم جوانب الشعر الهلِّينستي الذي قد يبدو الأكثر تعقيدًا وحتى الأغرب لقراء العصر الحديث.
 
كما تبحث المحاضرة في سلسلة من نصوص كاليماخوس وثيوكريتوس التي تتداخل فيها الملكية الدنيوية والملكية الإلهية، وكذلك أسلوب الحياة في البلاط الملكي الذي أثَّر في تمثيل الآلهة في الشعر الهلِّينستي.
 
وسوف توضح المحاضرة أنه بتأليه الملوك بدأت الآلهة اليونانية التقليدية تتشبه بالملكية إلى حد تقليدهم جوانب معينة من حياة البلاط الملكي وتأتي المحاضرة في إطار مشروع الإسكندرية في موسمه الثقافي السابع، الذي تقدمه وحدة المشروعات البحثية بهدف خدمة الباحثين المتخصصين في دراسة مكتبة الإسكندرية القديمة وتاريخ وحضارة الإسكندرية، بالإضافة إلى تعريف رواد المكتبة وفئات المجتمع المختلفة بحضارة الإسكندرية القديمة ومكتبتها الشهيرة، وما يتصل بهما من موضوعات أخرى في فترة الازدهار كمركز إشعاعٍ ثقافيٍّ وحضاريٍّ.