الأربعاء 16 يناير 2019 - 11:38 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

"أحمد" ساب التدريس وقرر ينحت تماثيل للبشر بالحجم الطبيعى

الأحد 06 يناير 2019 09:17:00 صباحاً

لم تكن مرحلة الطفولة محطة لا قيمة لها فى حياتنا، فعلى الرغم من وعينا الذى لم يتكون بعد وعدم إدراكنا للأشياء بشكل صحيح، إلا أننا ندرك شغفنا وحبنا للأشياء منذ اللحظة الأولى، وهذا ما حدث مع الدكتور أحمد عبد الفتاح الذى أصبح خلال الساعات القليلة الماضية من أشهر النحاتين بعد انتشار صورة تمثاله الواقعى للأديب نجيب محفوظ، الذى نحته بحرفية شديدة تجعلك تعتقد أنه شخص حقيقى جالس على كرسيه.

49479757_789060894782504_630808241969823744_n

تمثال نجيب محفوظ

524771_215825168772749_3927568252187845385_n

 الدكتور "أحمد عبد الفتاح"عن حياته وموهبته قائلًا: "كان حبى للرسم والفنون والنحت بصفة خاصة معايا من الطفولة، وكان بيكبر معايا وبتكبر موهبتى وشغفى بالفن وكنت بقضى ساعات طويلة فى اللعب بالصلصال لحد ما اعمل منه أشكال"، ومن هنا كانت بداية قصته مع الفن.

لم ينته هذا الشغف بمرور السنين بل ظل محتفظًا به إلى أن أدرك هذا الشغف الذى يطلق عليه نحتًا، وكان فى ذلك الوقت لا يوجد لديه فيه أية معلومات عن هذا الفن، سوى موهبته وشغفه به، وظل يبحث عن هذا الفن إلى أن صادفته معلومة استخدام الطين الأسوانى فى النحت، مما جعل والده يحرص أثناء سفره على أن يحضره له لتنمية موهبته.

 

حرص منذ البداية على الالتحاق بكلية الفنون الجميلة واختار قسم النحت حتى يتسطيع أن يدرس ذلك ويتعلم الكثير عن هذا المجال فى زمن لم يكن فيه الإنترنت من الأشياء المعهودة وبالتالى كان يواجه صعوبة فى التعلم، وكان من ضمن المتفوقين فى هذه الكلية مما جعل له مكانة مميزة جعلته يصل إلى درجة أستاذ جامعى، وعمل فى مجال التدريس بكلية الفنون الجميلة، ولكنه بعد فترة من توليه لمنصبه وجد أن المجال الأكاديمى ليس ما كان يبحث عنه ليشبع شغفه وموهبته، وفى ذلك الوقت قرر أن يترك التدريس، وأن يؤسس لنفسه عمله الخاص بمجال النحت، من خلال إنشاء أتيليه خاص به.

12654118_185605165128083_1603402872485766780_n

12742650_196091660746100_9211952201216140636_n

حرص الدكتور أحمد دائمًا على تقديم ما هو جديد، فكان يجد أن النحت الهندسى التجريدى لا يصل إلى الناس بسهولة، وتوجد فجوة بينه وبين المجتمع، مما جعله يتجه إلى الأسلوب الواقعى، ليقرب فنه ويصل بالنحت إلى المجتمع والناس.

الرجل

12096613_111874709167796_962976611253482187_n

ويحكى عن حبه للنحت قائلًا: "بحب أقدم الحاجة المختلفة وغير التقليدية، بس أكتر حاجة بحب أعملها هلى الحاجات الكلاسيكية"، وعن تمثال نجيب محفوظ الذى انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى يقول إن أحد الأصدقاء عرض عليه صناعة تمثال واقعى يجسد شخصية الأديب العالمى من أجل أحد المشاريع التى سوف تقام فى الفترة المقبلة الخاصة بالشخصيات المصرية، كنموذج يمكنهم من خلاله تقييم مدى إمكانية إقامة هذا المشروع من عدمه، وقد حاز هذا التمثال الواقعى على إعجاب الكثير بسبب شدة واقعيته ووصوله إلى المصريين.

49298185_789060854782508_4700830100470366208_n

وأضاف أنه استخدم مادة البوليستر فى صناعة هذا التمثال، وذلك لأنها تعد من الخامات الشفافة التى تتناسب مع شكل جسم الإنسان وجلده، مما يسهل من عملية نحت التفاصيل عليها بشكل محدد ودقيق، حتى يخرج بهذه الصورة شبه الواقعية، وقد استغرق العمل على هذا التمثال ما يقرب من شهر.

49717408_10156581560815660_3630312620088623104_n

حصل دكتور أحمد على العديد من الجوائز من قبل عن أعماله الفنية والمميزة أيضًا، ومنها جائزة الفنان راتب الصديق، التى حصد فيها المركز الأول عن عمله الفنى التجريدى الذى أطلق عليه اسم "العلاقة بين كتلتين"، كما شارك فى مسابقة صالون الشباب بنفس العمل، وحصل على المركز الأول أيضًا، مما جعل هذا العمل يعرض فى متحف الفن الحديث.

وشارك أيضًا فى معرض يسمى "سوبر ماركت" يقوم على فكرة الاستهلاك، وقدم خلاله عملا فنيا يجسد الإنسان بالطعام المستهلك، لكون الطعام هو أول شيء يأتى بالبال ليعبر عن الاستهلاك، ولتكون رسالة قوية يعبر من خلالها عن الضغوطات التى يتعرض إليها الإنسان والتى تجعله من ضمن الأشياء المستهلكة.