الجمعة 19 أبريل 2019 - 09:51 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

عمر آدم في حوار مع " إسلام محمود " الكاتب الشاب ؛ الذي إستطاع الوصول لقلوب الجميع بسبب رواياته

الاثنين 08 أبريل 2019 11:26:00 صباحاً

إعداد صحفي : مي هشام .
 
: في البداية عرفنا بنفسك ؟؟
: إسمي إسلام محمود ، من طنطا ، عمري 23 سنة ، خريج كلية "حقوق" بعشق حاجة أسمها "كتابة" ودة كان سبب إني بدأت أكتب "روايات" وأسجلها بصوتي وبقت على "اليوتيوب" .
 
: إي أكتر موقف مؤثر في حياتك ؟؟ 
: كان في بنت صاحبتي جدا وكان عندها إشتباه في سرطان وكانت كل يوم تكلمني وتعيط وأنا كان نفسي أساعدها وكتبتلها مريضة بالسرطان و لكن "أعشقها" ودي كانت بدايتي في الكتابة وخلتني أكمل بعد إعجاب الناس بيها .
 
: هل أهلك كانوا موافقين تدخل المجال ده ؟؟ 
: أهلي كانوا فرحانين جدا بالمجال ده لأني كنت بحبة .
 
: لو الزمن رجع بيك لورا إي الحاجة الي هتعملها ؟؟ 
: الحاجة اللي هعملها هتعب أكتر من التعب اللي تعبتوا لأن في مجالي على قد تعبك هتاخد الحاجة اللي مش هتعملها ومش ههتم برأي الناس اللي كانوا بيحبطوني وقالولي مش هتوصل .
 
: إي ردود أفعال الناس وأهلك على شغلك ؟؟
: محدش فيهم كان معترض كانوا فرحانين بيا .
 
: إي الهدف الي عايزة توصله للناس من خلال مجالك ؟؟
: أنا حاولت على قد ما أقدر في كل "رواية" كتبتها أحل بيها مشكلة ويمكن دي أكتر حاجة خلتني أكمل .
 
: إي خطواتك الفترة الجية ؟؟ 
: هعمل "رواية" تخلي إي حد عندة حلم ميستسلمش لأني لو عنده أسرار هيوصله .
 
: نصيحة لكل شخص نفسه يبدأ في نفس مجالك ؟؟ 
: أهتم بشغلك ، أتعب ، هتنجح ومتلفتش لأي حد حاول يحبطك .
 
: إي المعوقات الي قبلتك في بدايتك ؟؟ 
: كان هو عائق واحد إزاي هوصل كتبتي للناس ودة كان حاجة صعبة أنا فضلت شهر ونص بعمل "شير " في الجروبات .
 
: مين أكتر حد وقف جنبك ، تحب تقوله إي ؟؟
: مفيش حد ساعدني مطلبتش مساعدة من حد وعشان كدة "فرحان بنفسي" .
 
: إحكيلي بقا من أول ما بدأت في مجالك لحد دلوقتي ؟؟ 
: أول ما بدأت كنت بكتب خواطر و"قصص" صغيرة وأحيانا "شعر" كان عندي خوف كبير إني أخلي مجال "الروايات" و "الكتابة" يأخذ وقتي كلة فا عملت "بيدج" على الفيس بوك وإبتديت أنشر اللي بكتبة و لاحظت إن الناس معجبة بكلامي فا فرحت جدا وإبتديت أكتب أكتر لحد ما "البيدج" بتاعتي إتسرقت بعد ما وصلت 70 ألف وزعلت جدا بالموضوع ده واللي سرقها إبتدا ينشر كتابته والناس بتقول إن مستواه وحش وإني بينشر من صفحتي وهنا كانت بدايتي مع "اليوتيوب" 
فكرت في فكرة كدة وقت أسجل بصوتي وأنا مش خسران حاجة وعملت أول رواية ليا كان أسمها " مريضة بالسرطان" ولكني إعشقها البيدجات والقنوات الكبيرة كانت بتسرق رواياتي وتنشرها وأنا مش عارف أعمل حاجة فـ بقيت بدخل في الكومنتات وأقولهم أنا اللي بعمل "الرواياتي" بتعجب ناس كتير فقررت أكتب رواية عميقة حاجة الناس تفضل تسمعها وعملت رواية "ورد" سجلتها وطباعتها وبقيت بنزل أنا أوزعها لأن مفيش "دار نشر" وافقت تطبعالي وبعد توزيعها سجلتها صوت ووصلت 3 مليون مشاهدة بس بعدها مضيت "عقد" مع دار رقم 1 في مجال الروايات على "جوجل" وإبتديت أكتب أكتر وأسجل أكتر في رواية "أمي" ووصلت مليون ونص .
 
: كلمة للفانز بتوعك ؟؟
: شكرا لدعمكم لأني وصلت بفضلكم .