الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:11 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

منظمة خريجي الأزهر تدين الهجوم الإرهابي الغادر على حاجز أمني بجنوب سيناء

الأحد 14 أبريل 2019 09:36:00 صباحاً

تدين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الهجوم الإرهابي  الذي وقع في محافظة جنوب سيناء المصرية، حيث حاولت عناصر إرهابية في الساعات الأولى من صباح الجمعة استهداف نقطة التفتيش الأمني بعيون موسى، في جنوب سيناء، إلا أن قوات الأمن بادرت بالتعامل معها على الفور، مما أسفر عن مصرع اثنين من الإرهابيين.
 
 
 
وقالت المنظمة في بيان لها إن الإسلام، بل جميع الأديان وتعاليمها دعت إلى حفظ النفوس، وعظمت أمر القتل والاعتداء على الأرواح، وأنه لا يوجد دين على ظهر الأرض سماويا أو غير سماوي يدعو أتباعه إلى إزهاق النفوس، وترويع الآمنين، وسفك الدماء الإنسانية المعصومة.
 
 
 
وشددت على أن رجال الأمن من الجيش والشرطة، يقومون بمهمة جليلة عظمها الله تعالى ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله"، فمن اعتدى على رجال الجيش والشرطة فهو ساع في دمار البلاد، وخراب المجتمعات.
 
 
 
وأضافت أن الشريعة الإسلامية جاءت لحفظ مقاصد خمسة، هي النفس، والدين، والعقل، والعرض، والمال، وأنه لا يتحقق حفظ النفس والعرض والمال إلا بالأمن ورجاله، كما أنه لا يقام الدين في بلد لا أمن فيه، فرجال الأمن يحققون مقاصد الشرع المطهر، فلا يتجرأ على استهدافهم بعد هذا إلا ساع في هدم الشرع الشريف وتعطيل مقاصده.
 
 
 
وأكدت المنظمة أن هذه العمليات الغادرة لن تزعزع أمن مصر، أو تنال من استقرارها، إذ أن تأمين مصر وأهلها وعد من الله تعالى، حيث قال في كتابه: (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين).
 
 
 
 
 
هذا وتشد المنظمة على أيدي حماة الوطن من أبناء الجيش والشرطة الذين يبذلون أرواحهم فداء للواجب الوطني، ودفاعا عن الأرض والعرض، سائلة الله تعالى أن يجنب العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.