الخميس 18 يوليو 2019 - 06:32 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

لقاء تليفزيوني مع اللواء / رأفت الخولي في ذكري تحرير سيناء

الجمعة 26 أبريل 2019 10:20:00 مساءً

كتب / احمد الجندي
 
بالتزامن مع الإحتفالات السنوية بذكري تحرير سيناء ، جري حوار تليفزيوني  للسيد اللواء رأفت الخولي رئيس المجلس الدولي للعلاقات العامة وحقوق الإنسان والتنمية مع الإعلامي د.احمد الجندي مقدم برنامج العلم والحياة .
 
في بداية اللقاء هنأ اللواء رأفت الخولي سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وشعب مصر العظيم بنتيجة الإستفتاء علي تعديلات الدستور المصري ، ومدي وعي الشعب العظيم بخطورة تلك المرحله ولإستكمال خطط التنمية المستدامة ، كما أشاد الخولي بقرار السيد الرئيس الإستراتيجي بفرض حالة الطواريء صبيحة الإعلان عن نتيجة الإستفتاء وما للقرار من أبعاد تخص الأمن القومي المصري.
وبسؤال الإعلامي احمد الجندي بين الإحتفالات بمرور ٣٧ سنة علي بتحرير سيناء بالمعارك القتالية والطرق الدبلوماسية وبين حرب مصر علي الأرهاب الدولي نيابة عن العالم كما تفضل فخامة الرئيس بالقول ، وكيف في ظل القيادة الحكيمة تحقيق المعالة الصعبة لعقيدة الجيش المصري يد تبني ويد تحمل السلاح ، فأشار الخولي بالنسبة للوضع الأمني خصوصا بسيناء أن القيادة السياسية والقواتالمسلحة المصرية إستطاعت في فترة وجيزة بعمر الزمن دحر الإرهاب الغاشم والعمليات الإرهابية خصوصا بأرض الفيروز .
فطبقا لإحصائيات الهيئة العامة للإستعلامات أنه تمت ٢٢٢ عمليه إرهابية غاشمة بسيناء حين تسلم فخامة الرئيس السلطة سنة ٢٠١٤ ، وأن الإرهاب الدولي يحتضر الآن وبفضل القيادة الحكيمة والجنود البواسل وصلت العمليات الغاشمة بسيناء ل ٨ عمليات فقط سنة ٢٠١٨ . 
وأن ذلك يتم بنفس وقت إقامة أضخم المشروعات التنموية بسيناء والتي لم يحدث مثلها منذ عقود من الزمن ، وهذه المشروعات الضخمه والتي تعتبر إنجاز بل إعجاز بمستوي عالمي ووقت قياسي لم يحدث مثله بأعتي دول العالم ويزيد علي ذلك أنه بأيدي مصرية أصيله.
وبسؤال الجندي للخولي عن دور المجلس الدولي للعلاقات العامة وحقوق الإنسان والتنمية في مساندة الدولة كمنظمة مجتمع مدني في تنفيذ السياسات التنموية المستدامة للدوله وبالتزامن مع تنظيم المجلس لمؤتمر فريد من نوعه كان عنوانه "مصر السلام مقبرة الإرهاب " حضر فيه بعض النخبة من قيادات الدوله العسكرية والأمنيه و بعض الشهصيات العامة من مصر والدول العربية الشقيقة ،
 
أشار الخولي بالشكر والتقدير للحضور وللمنظمين علي نجاح المؤتمر والذي تحدث فيه الحضور عن تاريخ الأمة المصرية العظيمة و الأوضاع الأمنيه والتنموية السابقة وأنه جائت العنايه الإلهية بتولي قيادة فريدة من نوعها بعمر الأمم لتقود مصر إلي مصاف الدول العظمي وتسترد سريعا القيادة للمنطقة العربية والأفريقية و تأخد المكان المناسب لأقدم وأعظم دولة بالتاريخ بين مصاف دول العالم.
 
كما صرح اللواء رأفت الخولي رئيس المجلس يعمل من خلال المجلس واللجان المختصه به في ترجمه إسم المجلس لواقع ملموس علي أرض الواقع.
وأشار الخولي أن ميثاق حقوق الإنسان شامل لجميع حقوق الإنسان من أجل حياه كريمة آدمية بشتي مناحي الحياة ولا يقتصر كما يفهم البعض أنه يقتصر علي حق التعبير وقمع الرأي وخلافه ، فإنه إستطاع الجمع بين العلاقة الوطيدة بين العلاقات العامة في أكتساب مميزات يحقق بها الإرتقاء بالحقوق الأصيله للإنسان البسيط ومن ثم تحقيق التنمية المستدامة للفرد وللمجتمع.
فعلي سبيل المثال لا الحصر أنه إستطاع من خلال اللجنه الطبيه بالمجلس توقيع بروتكولات تعاون عدة مع العيد من المراكز الطبية والعيادات ومعامل التحاليل والأشعة والعيادات الخاصة بنسب خصومات علي الخدمات الطبية تصل ل ٦٠٪ من سعر الخدمة.
 
كما أن ذلك لا يقتصر علي أعضاء المجلس فقط ، بل الخدمة متاحة لكل مواطن بسيط يلجأ للمجلس كمؤسسة تنموية مجتمعيه ، وهذا إن دل فإنه يدل علي مدي وطنيه تلك المؤسسات الطبية الخاصة لإحساسها بالمشاركة المجتمعية للمواطن البسيط . كما أن المجلس إستطاع مساندة الدولة في تنفيذ السياسات التنموية المستدامة بخفض العبء الواقع علي مؤسسات الدولة الطبية الحكوميه إيمانا بالدور الفعال لمؤسسات المجتمع المدني في مساندة خطط التنمية المستدامه .
ووجه الخولي الشكر للجنه الطبية بالمجلس ورؤساء المراكز الطبيه الخاصة علي الحرص علي التعاون المثمر مع المجلس .
كذلك نفس السياسة التي يتبعها المجلس الدولي للعلاقات العامة وحقوق الإنسان والتنمية بباقي لجان المجلس المختلفة والتي حددتها اللائحة التنظيمية للمجلس.
 
وفي نهاية اللقاء توجه الجندي بتحية خاصة لجميع أسر الشهداء الذين سالت دمائهم و الذين يبذلون الغالي والثمين لرفعة شأن الوطن عاليا و القيادة الحكيمة فخامة السيد الرئيس السيسي و للمؤسسات والمجالس والجمعيات التنموية التي تعمل علي أرض الواقع بالدور المنوطه به.