الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:09 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

توثيقاً للعلاقات التاريخية سلطنة عُمان توقع اتفاق تعاون وشراكة مع بريطانيا

الخميس 23 مايو 2019 02:15:00 مساءً

وفي فبراير الماضي وقع البلدان على اتفاقية الدفاع المشترك، التي جاءت لتؤكد على العلاقات التاريخية و المتجذرة بين سلطنة عُمان والمملكة المتحدة وحرص القيادتين في البلدين على تعميق هذه العلاقات والروابط، بما يعمل على توحيد الرؤى المشتركة ويحقق الأمن والاستقرار والرخاء ويرسخ مجالات التعاون العسكري، وحيث تجسد ذلك في العديد من الفعاليات والأنشطة المشتركة كما في تمرين «السيف السريع 3» في أكتوبر الماضي. وقد صادق السلطان قابوس بن سعيد في الثامن من شهر مايو الجاري وفق المرسوم (42 /‏ 2019) على اتفاقية الدفاع المشترك بين سلطنة عمان والمملكة المتحدة، بما يؤسس لتطوير تلك الروابط العميقة، ويعزز مظلات الأمن والسلم، خاصة أن السلطنة لها دور مشهود به في مسائل الاستقرار في المنطقة معترف به كنموذج يقتدى به. تأتي الاتفاقية الجديدة في التعاون الشامل لتتكامل مع الجوانب الدفاعية والأمنية، باعتبار أن عمليات السلم والأمان هي مكمل رئيسي للتطوير الاقتصادي ومتعدد الجوانب؛ المنشود من خلال الاتفاق الأخير، فالتعاون الأمني هو الوجه الآخر لقيام النماء الاقتصادي ودفعه إلى آفاق أرحب في المستقبل، ويخدم كافة الأطراف في تحقيق ما هو أفضل في سبيل الأهداف المنشودة. تغطي الاتفاقية التعاون والشراكة بما يقود في نهاية المطاف إلى تعزيز ودعم مشاريع وبرامج النمو الاقتصادي الحيوي والمستدام، وأبعد من ذلك تطوير بناء الشراكات المستقبلية القوية التي تحقق المنافع المتبادلة لكلا الطرفين، ومن الضروري هنا النظر إلى المسارات الاستراتيجية في الاتجاه إلى عالم اقتصادي متشابك يقوم على التنافسية والانفتاح، وغيرها من المعاني في هذا الإطار، التي تقود بلا ريب إلى صور مستقبلية مشرفة في خدمة الشعوب. إن دعم السلام والأمان في عالم اليوم أكبر ما يقوده التعاون الاقتصادي والتكامل في الجوانب الاستثمارية والصناعية والتجارية، وهذا يتأسس في المقام الأول على شراكات ذات بعد نظر، لها أيضا دعامات ثقافية ومعرفية ومعلوماتية، فالجانب الثقافي يظل أساسيا في النظرة إلى المستقبل، ويتكامل مع أي مشروع اقتصادي استشرافي. ولا شك أن سلطنة عُمان عبر مثل هذه الشراكات والاتفاقيات ترسم طريقا راسخا باتجاه تلبية المصالح التي تحقق المنفعة العامة ومصالح الحكومة والشعب، في بناء كل ما من شأنه أن يؤسس لفاعلية تقود إلى التطوير الاقتصادي والتجاري والثقافي وغيرها من مختلف المجالات