الجمعة 06 ديسمبر 2019 - 10:47 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

ندوة علمية حول سرطان عنق الرحم بمركز أورام الفيوم

الأحد 14 يوليو 2019 11:53:00 صباحاً

كتب – عاصم عبد الحميد

نظمت الجمعية العلمية لرعاية مرضي الأورام بالفيوم، ندوة علمية حول سرطان عنق الرحم Cervical cancer وفيروس الورم الحليمي البشري، شارك خلالها الدكتورة كوثر طلعت الأستاذ المشارك بكلية طب جامعة "جون هوبكنز"، والدكتور أحمد سيكتوري رئيس قسم النساء بمجموعة مستشفيات دار الفؤاد، والدكتورة هدى عامر الأستاذة بجامعة أوهايو الأمريكية، والدكتور صلاح أبو طالب رئيس مجلس إدارة مركز أورام الفيوم، والدكتور مصطفى ثابت نائب رئيس مجلس الإدارة، والدكتورة دينا الحادقة السكرتير العام، والمدير التنفيذي للمركز، والمحاسب أحمد عرندس أمين الصندوق. وأكد الدكتور صلاح أبوطالب رئيس مجلس إدارة مركز أورام الفيوم، أن المركز يقوم علي رسالتين أولهما توصيل رسالة لجميع الأطباء في مختلف فروع الطب والمعرفة، وثانيًا دور التوعية بخطورة الأمراض وخاصة السرطان والعوامل التي تؤدي إليه، موضحاً أن الورم الحليمي البشري مثله مثل أي فيروس يصيب المرأة في مختلف الأعمار تبدأ من 15 عام، لافتاً إلى أنه منتشر بدرجة كبيرة في بعض الدول الأوربية بسبب الانفتاح المجتمعي، ونحن نحاول بقدر الإمكان السيطرة علي هذا المرض في مصر وذلك من خلال عدد من الأطباء المصريين المقيمين في أمريكا لنقل تجربتهم. وكشف "أبو طالب" عن مصل لمواجهة هذا الفيروس، إلى جانب الكشف المبكر والفحص الدوري للمرأة كل ستة أشهر، لافتًا إلى أن هذه العوامل تعتبر عوامل مساعدة للوقاية من هذا المرض، مضيفًا أن سرطان عنق الرحم من الأمراض الخطيرة التي تؤثر علي جزء حيوي في جسم المرأة، ولابد من مواجهته من خلال تحصينه بالكشف المبكر، مشيراً إلى مشاركة المركز في كافة المبادرات وأبرزها فيروس سي من خلال التوعية بجميع المدارس، ونوه "أبو طالب" إلي أن هناك نقلة فريدة من نوعها للمركز من خلال التعاون مع كلية طب عين شمس وطب جامعة الفيوم والاتحاد النوعي لجمعية تطوير النظام الصحي ومديرية التضامن الاجتماعي ومديرية الصحة بالمحافظة، وذلك بالتنسيق مع الجمعية العلمية لرعاية مرضي الأورام. وأضاف أن هناك مشروعين آخرين يعمل عليهما المركز وهما الوقاية من سرطان الكبد وسرطان الرحم، فضلًا عن مشروع تحسين الخصائص السكانية والذي يشبه مشروع 2 كفاية الذي أطلقته وزارة التضامن الاجتماعي مؤخرًا، مؤكداً أنه تم تجهيز وتشغيل وحدة الكشف المبكر عن الأورام ووحدة الأشعة التشخيصية "العادية التلفزيونية" وتشغيل العيادات الخارجية بمعظم تخصصاتها ووحدة حرق أورام الكبد ووحدة التثقيف الصحى والتعليم المستمر، مشيراً أن مركز الأورام فى حاجة إلى تجهيز وحدة العلاج الإشعاعى ووحدة الأشعة الداخلية وإنشاء مستشفى جراحة الأورام وكفالة المرضى غير القادرين. ومن جهته أعرب الدكتور أحمد سيكتورى أستاذ أمراض النساء والتوليد رئيس أقسام النساء بمجموعة مستشفيات دار الفؤاد، عن سعادته لزيارته مركز أورام الفيوم، وأشاد بجميع أقسام المركز، مؤكدًا أن استقدام وتركيب جهاز للعلاج الإشاعي شئ جيد يتمني انتقاله لجميع المحافظات، مطالبًا بالمشاركة الفعالة المتواجدة داخل المحافظة، وشدد علي أهمية التوعية بالأورام النسائية مثل أورام المبيض والرحم لأنها تمثل 13% من الأورام التي تحدث للمرأة، موضحاً أن ورم المبيض يشكل خطورة كبيرة لاكتشافه في وقت متأخر، ويكون علاجه صعب ومكلف. ووجه "أستاذ أمراض النساء والتوليد"، رسالة للسيدات اللاتى تخطين الـ50 عامًا، عندما تشعر بألم في البطن وفقدان للشهية وانخفاض في الوزن، بعمل فحص موجات صوتية للاطمئنان علي المبايض، وحرص على توجيه رسالة أخرى للسيدات خاصة بأورام الرحم عندما تنقطع الدورة الشهرية لمدة سنة ثم تعود مرة أخري، ولابد من تشخصيها لمعرفة السبب وأخذ عينة من باطنة الرحم، وفي هذه الحالة نجاح العلاج يقترب من الـ100%، وأوضح بأن مرض عنق الرحم cervical cancer يأتي من السلوكيات غير الأخلاقية، مؤكدًا بأن مجتمعنا لا يشجع هذه السلوكيات، مؤكدًا بأننا بذلنا جهداً كبيراً في مواجهة فيرس سي، وذلك من خلال تحديد المشكلة وحجمها وكيفية علاجها، ونتمني أن يتم ذلك فى سرطان عنق الرحم، وأكد سيكتوري، أن حبوب منع الحمل تمنع سرطان عنق الرحم بنسبة 50 % ولكن خطورتها تظهر في الأمراض الثديية.