الأحد 22 سبتمبر 2019 - 08:18 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

كلية التربية جامعة المنصورة تستضيف اللقاء الثالث لبرنامج تأهيل المقبلين على الزواج "مودة

الأحد 18 أغسطس 2019 07:00:00 مساءً

هناء الحديدي _ المنصورة

فى إطار تفعيل مبادرة مودة لتأهيل المقبلين على الزواج والتي أطلقها قطاع شئون البيئة و خدمة المجتمع بجامعة المنصورة تحت رعاية الأستاذ الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، وريادة الاستاذ الدكتور محمود المليجى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة البيئة وتنمية المجتمع ، عقدت كلية التربية اليوم الأحد 18 أغسطس ، الندوة الثالثة ضمن برنامج مبادرة مودة لتأهيل المقبلين على الزواج ، تحت عنوان (تصحيح المفاهيم والرعاية الأسرية وإدارة المنزل ) ، حاضر فيها الدكتورة جيهان عبدالواحد رئيس مجلس إدارة مؤسسة العقل الذهبي للتدريب والاستشارات ، ونائب رئيس اتحاد المرأة العربية المتخصصة التابع للوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية فرع جمهورية مصر العربية ، ورئيس الاتحاد العربي للتنمية البشرية و الاستثمار ، والتي تحدثت بدورها عن كون الزواج أصل لاستمرار الحياة ، وأنه تتويج لطبيعة الخلق ، كما وضحت الفرق بين العلاقة الزوجية والعلاقة المهنية للطرفين ، كما تناولت مفهوم الزواج والدوافع المؤدية إليه. من جانبها تناولت الدكتورة آلاء سعد عبد الحميد أستاذ الاقتصاد المنزلي بكلية التربية النوعية جامعة المنصورة ، الجانب الاقتصادي لإدارة المنزل وكيفية ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والغاز وطرق الحفاظ على الأجهزة المنزلية للحصول على أكبر قدر من التوفير إلى جانب إطالة العمر الافتراضي للأجهزة . وعلى صعيد آخر تحدث الدكتور محمد عيسى محمد ، مدير مركز الإرشاد النفسي بكلية التربية جامعة المنصورة، عن ضرورة التركيز على بناء الانسان في مرحلة الطفولة ؛ لأنها هي مرحلة تكوين اللاشعور وأهمية الخمس سنوات الأولى في عمر الإنسان ، حيث أن معظم المشكلات النفسية التى يتعرض لها الإنسان خلال حياته هي مشكلات ناتجة عن مرحلة الطفولة وتم تخزينها في اللاشعور ، كما تعرض في حديثه عن نظريه فرويد حول اللاشعور الجماعي مشيرا له في قصة يوسف عليه السلام مع إخوته ، وخطورة الغيرة على أفراد الأسرة والمجتمع ، بالإضافة إلى خطورة تحويل الزواج من عقد اجتماعي إلى عقد إقتصادي ؛ لأن حدوث ذلك يشير إلى عمر افتراضي للزواج مصيره الفشل والنهاية . هذا إلى جانب أهمية إصلاح النوايا ، وأن أسعد الناس في الحياة هو من سعد بين جدران بيته ؛ولذا لابد من توفر السعة والراحة النفسية عن طريق التفاعل الاجتماعي الإيجابي بين أفراد الأسرة ، وأن ذلك يتحقق عن طريق ارتباط الإنسان من أسرة متقاربة له في المستوى الفكري والاجتماعي ، بالإضافة إلى ضرورة تحديد أدوار ومسؤوليات الزوج والزوجة ، مع تحقيق العدل ومراعاة المرونة في العلاقة . حضر اللقاء الأستاذ الدكتور محمد العجمي عميد كلية التربية ، الاستاذ الدكتور محمود المندوه وكيل كلية التربية لشؤون تنمية البيئة و خدمة المجتمع ، والأستاذ الدكتور علاء عبدالستار مغاوري وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة البيئة ورئيس قسم الوثائق والمكتبات والمعلومات ، ورئيس اللجنة المنفذة للبرنامج.