الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 05:29 مساءً
  • فيديوهات
دعم مرضى فيروس كورونا وأسرهم نفسياً .
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

د حنان يوسف: تدعو العالم للعدالة والمساواة والكرامة بين الجميع

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 04:12:00 مساءً

إبراهيم عوف
أحتفلت المنظمة العربية للحوار أمس الاثنين 10 ديسمبر ٢٠١٩، مع سائر دول العالم بالذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وكذلك بحتفل العالم في مثل هذا اليوم من كل عام باليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
 
ففي مثل هذا اليوم من سنة 1948 وقع حدثا بارزا في تاريخ البشرية، ليصبح بذلك الهدف الأساسي الذي تسعى جميع الشعوب إلى بلوغه، باعتباره ميثاقا عالميا يحمي كرامة الإنسان ويصونها ويقف حاجزا منيعا أمام كل التجاوزات والانتهاكات.
 
وصرحت الدكتور حنان يوسف رئيسة المنظمة العربية للحوار وأستاذة الاعلام ان هذه الذكرى تعتبر مناسبة تؤكّد فيها ضرورة التزام المجتمع الثابت بالقيم والمبادئ النبيلة التي كرستها هذه الوثيقة التاريخية التي جعلت من حقوق الإنسان إرثا مشتركا للبشرية جمعاء، كما تجدِّد تشبّثها الراسخ باحترام حقوق الإنسان في جميع أبعادها جاعلة من تجسيدها عملها اليومي الدؤوب .
 
واكدت بان برامج المنظمة العربية للحوار المتنوعة تعمل على تعزيز منظومة حقوق الإنسان في التشريع والممارسة في إطار تعاون وثيق ومثمر بينها وبين الأمم المتحدة وآلياتها المعنية بحقوق الإنسان والمنظّمات غير الحكومية في مجال حقوق الإنسان و القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة في إطار مسار تشاركي يضمّ جميع مكوّنات المجتمع .
 
واعربت د حنان يوسف عن عزم المنظمة العربية للحوار المتواصل على مزيد تعزيز حقوق الإنسان رغم كلّ الصّعوبات التّي تواجهها والتي تشكّل اليوم التحدّي الأكبر من اجل بناء عالم يسوده المساواة والعدالة واحترام حقوق الإنسان بدون اي تمييز .
 
الأمم المتحدة تحيي اليوم العالمي لمكافحة الإيدز
وتعود البداية الرسمية للاحتفال إلى عام 1950، بعدما أصدرت الجمعية العامة القرار 423 (د-5) الذي دعت فيه جميع الدول والمنظمات الدولية إلى اعتماد 10 ديسمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي لحقوق الإنسان.
 
وينظم يوم حقوق الإنسان، هذا العام، حملة تستمر لمدة عام للاحتفال بالذكرى السنوية الـ70 المقبلة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
 
الشباب يدافعون عن حقوق الإنسان
تحتفي الأمم المتحدة باليوم العالمي لحقوق الإنسان، هذا العام، تحت شعار "الشباب يدافعون عن حقوق الإنسان"، وذلك بهدف الاستفادة من الزخم الحالي وتسليط الضوء على الدور القيادي للشباب في الحركات الجماعية كمصدر للإلهام من أجل مستقبل أفضل.
 
وتهدف الأمم المتحدة لتسليط الضوء على إمكانيات الشباب بوصفهم عناصر بناءة للتغيير، وإسماع أصواتهم وإشراك مجموعة واسعة من الجماهير العالمية في تعزيز الحقوق وحمايتها.
 
وتسعى هذه الحملة أيضاً لتشجيع وتحفيز وتسليط الضوء على دور الشباب في جميع أنحاء العالم الداعم للحقوق ومناهضة العنصرية وخطاب الكراهية والبلطجة والتمييز وتغير المناخ.
 
وتؤكد الأمم المتحدة أن مشاركة الشباب ضرورية لتحقيق التنمية المستدامة للجميع، مشيرة إلى أنَّ المشاركة في الحياة العامة هي من المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.
 
وتنوه بأن الشباب يلعب دوراً حاسماً في التغيير الإيجابي، وكانوا دائمًا محركًا رئيسيًا للتحول السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهم في طليعة التحركات الشعبية التي تطالب بالتغيير الإيجابي وتقديم الأفكار والحلول الجديدة لعالم أفضل.
 
كما تؤكد أنَّ تمكين الشباب بالمعرفة بحقوقهم والمطالبة بها بشكل فعال يحقق فوائد عالمية.
 
وبحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، فإنّ الرسائل الرئيسية لعام 2019 هي:
 
1. مشاركة الشباب ضرورية لتحقيق التنمية المستدامة للجميع.
 
2. يلعب الشباب دوراً حاسماً في التغيير الإيجابي.
 
3. تمكين الشباب بالمعرفة بحقوقهم والمطالبة بها بشكل فعال يحقق فوائد عالمية.
 
ن الشباب بالمعرفة بحقوقهم والمطالبة بها بشكل فعال يحقق فوائد عالمية.