الخميس 04 يونيو 2020 - 03:31 صباحاً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

السعودية تشارك في مؤتمر بروكسل لمواجهة تداعيات كورونا المستجد

الاثنين 04 مايو 2020 08:30:00 مساءً

شاركت السعودية بصفتها رئيسة مجموعة العشرين لهذا العام في قيادة مؤتمر التعهد العالمي للاستجابة لجائحة كورونا، الذي عقد اليوم، من أجل تمويل تطوير لقاح وعلاج وأدوات تشخيصية لجائحة كورونا بحيث تكون متوفرة للجميع وبتكلفة مناسبة.
 
وكانت المملكة قد تعهدت بتقديم 500 مليون دولار أمريكي لدعم جهود التمويل العالمية، كما اتخذت دول أعضاء مجموعة العشرين إجراءات غير مسبوقة وبسرعة غير معتادة للتعامل مع التحديات الصعبة التي فرضتها هذه الأزمة على الصحة العامة والاقتصاد العالمي.
 
وأعلنت المفوضية الأوروبية في بروكسل أن المؤتمر الذي شارك فيه الاتحاد الأوروبي، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والنرويج تمكن من جمع 7.4 مليارات يورو، أي ما يعادل 8 مليارات دولار، في شكل تعهدات من الجهات المانحة في جميع أنحاء العالم.
 
وقالت المفوضية الأوروبية في بيان : إن ذلك يشمل تعهدًا من المفوضية يبلغ 1.4 مليار يورو، ويصل هذا تقريبًا إلى الهدف الأولي وهو 7.5 مليارات يورو وهو نقطة بداية قوية لسباق التعهد العالمي الذي بدأ اليوم، والهدف هو جمع تمويل كبير لضمان التطوير التعاوني والتعميم الشامل للتشخيصات والعلاجات واللقاحات ضد فيروسات التاجية.
 
وأوضحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين أن العالم اليوم أظهر وحدة استثنائية للصالح العام، حيث نظمت الحكومات والمنظمات الصحية العالمية قواها لمكافحة الفيروس التاجي، ومع هذا الالتزام نحن على الطريق الصحيح لتطوير وإنتاج ونشر لقاح للجميع، مشيرة إلى أن هذه فقط البداية فنحن بحاجة إلى الحفاظ على الجهد والاستعداد للإسهام بشكل أكبر، وسيستمر سباق التعهد بعد الحكومات والمجتمع المدني والناس في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى الانضمام، في تعبئة عالمية للأمل والعزيمة.
 
وشارك في تنظيم مؤتمر حدث التبرع بالاشتراك كلّ من الاتحاد الأوروبي وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا (رئاسة مجموعة العشرين القادمة) واليابان والمملكة العربية السعودية (التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين) والنرويج وإسبانيا والمملكة المتحدة.
 
وتمثل المبادرة استجابة لدعوة منظمة الصحة العالمية ومجموعة من الفاعلين الصحيين من أجل تعاون عالمي بهدف تسريع التطوير والإنتاج والوصول العالمي العادل إلى التقنيات الصحية الأساسية الجديدة لفيروس كورونا، وتتكون مبادرة الاستجابة العالمية من ثلاث شراكات للاختبار والعلاج والوقاية.
 
ودعت المفوضية الأوروبية الجهات المانحة لمواصلة التعهد بالاستجابة العالمية لفيروس كورونا، مؤكدة أنه يمكنهم اختيار الأولوية للتبرع للاختبار أو العلاج أو الوقاية، ما يمكّنهم أيضًا من التبرع لسير العمل الأفقي للاستجابة العالمية لفيروس كورونا بهدف مساعدة الأنظمة الصحية في العالم على مواجهة الوباء.