الخميس 04 يونيو 2020 - 05:03 صباحاً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

أبو الغيط يتلقى اتصالاً من وزيرة خارجية اسبانيا ويؤكد مُجدداً ضرورة التصدي لخطة الضم الإسرائيلية

الأربعاء 20 مايو 2020 06:36:00 مساءً

إبراهيم عوف

تلقى السيد احمد ابو الغيط، الامين العام لجامعة الدول العربية، اتصالاً هاتفياً من وزيرة خارجية اسبانيا "ارنشا جونزاليس" تناولا خلاله عددا من القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها كيفية التصدي للخطة الإسرائيلية بضم أراضٍ فلسطينية محتلة. وأوضح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن ابو الغيط عبّر للمسئولة الاسبانية عن تضامن الجامعة مع اسبانيا فيما تعرضت له جراء جائحة كورونا، وعن مشاعر التعازي والمساندة المعنوية للشعب الاسباني في هذا الظرف الصعب، آملا ان تتجاوز البلاد آثار المحنة في اسرع وقت. وأضاف المصدر ان ابو الغيط شرح للوزيرة الاسبانية الخطورة البالغة التي تنطوي عليها خطة الضم الإسرائيلية، وما يمكن ان تؤدي اليه من اشعال للموقف في الأراضي الفلسطينية، بل وفي المنطقة بأسرها، مؤكداً أهمية الموقف الأوروبي في التصدي لهذه الخطة المشئومة، سواء على مستوى الاتحاد الأووربي أو على مستوى الدول. ودعا أبو الغيط الوزيرة الاسبانية إلى الاسراع بالاعتراف بالدولة الفلسطينية باعتبار ذلك وسيلة لتحقيق نوعٍ من التوازن المفقود كُلياً في النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال المصدر أن أبو الغيط استمع لرؤية الوزيرة الاسبانية التي عبرت من جانبها عن رفض حكومتها للخطة الإسرائيلية المُزمعة. ونقل المصدر عن أبو الغيط قوله إن الاتحاد الأوروبي، والمجتمع الدولي كله، عليه تحمل مسئولياته بإرسال رسالة واضحة للحكومة الإسرائيلية الجديدة بخطورة ما تنوي القيام به، وما يُمكن أن تقود إليه سياساتها من تبعاتٍ ونتائجَ خطيرة تنعكس على الأمن الإقليمي واستقرار المنطقة. وأوضح المصدر أن أبو الغيط كان قد وجه رسائل مؤخراً إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ولوزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية، حذر خلالها من خطورة السياسات الإسرائيلية، وبالأخص الاتجاه نحو إعلان ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المُحتلة.