الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 09:53 مساءً
  • فيديوهات
دعم مرضى فيروس كورونا وأسرهم نفسياً .
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

"الاسعافات الاولية و طرق الوقاية من الأمراض الصدرية " بمدرسة ناصر الثانوية التجارية المشتركة بأجا

الأربعاء 14 أكتوبر 2020 05:54:00 مساءً

هناء الحديدي _ المنصورة

بحضور الدكتور حازم الألفي ، والاساتذة " انتصار الرفاعي ، عماد الشربيني ، عصام حسن ، محمد حسن ، اميره عصام " ، وممثلين عن إدارات " أجا والسنبلاوين وميت غمر " التعليمية ، عقدت كلية الطب جامعة المنصورة ندوة تثقيفية للمعلمين والمشرفين والأخصائيين الاجتماعيين بمدرسة ناصر الثانوية التجارية المشتركة في مدينة ومركز أجا ، ضمن بروتوكول التعاون المشترك بين كلية الطب ومديرية التربية والتعليم ، والذي وقعه الأستاذة الدكتورة نسرين صلاح عمر وكيل كلية الطب لشؤون البيئة و خدمة وتنمية المجتمع وعميد كلية الطب السابق ، و الاستاذ علي عبد الرؤوف وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية ، ضمن سلسلة فعاليات مبادرة صحتي في مدرستي ، والمستمرة من أكتوبر الماضي 2018 ، تحت رعاية الأستاذ الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، وريادة الاستاذ الدكتور محمود المليجى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، ومتابعة الأستاذة الدكتورة مها شاهين أستاذ أمراض وجراحة العيون و رئيس لجنة الدعم الطبي والإنساني بطب المنصورة ، ومنسقة النشاط الدكتورة غادة القنيشي أستاذ أمراض الباطنة والكلى . هذا وخلال اللقاء قام كلا من الدكتور محمد مجدي الموافي ، والدكتور عبد الرحمن وليد الشافعي ، من طلاب كلية الطب المتميزين إلى جانب التحاقهما بمركز الإنعاش الأوروبي ، بجذب انتباه الحاضرين بعده تساؤلات كان من بينها : " لماذا الاسعافات الاولية مهمة " ، " وما هو دور المسعف " ، وهل نستطيع أن نسعف أي شخص يتعرض لحادث أمامنا " ، وبعد الإجابة عليها وتوضيحها ، تم التعرض لمفهوم الاختناق بنوعيه الكلي والجزئي وتوضيح الفرق بينهما ، وكيفية إسعاف أي شخص يتعرض للاختناق حسب السن وحالته الصحية كالحوامل ، وماذا يفعل لو كان وحيدا بالمكان ، بالإضافة إلى كيفية السيطرة على النزيف حتى وصول سيارة الإسعاف أو الذهاب إلى المستشفى ، أما فيما يتعلق بأنواع الصدمات الناتجة عن الإصابات المختلفة فقد تم توضيحها كلا على حسب السبب الذي أدى لحدوثها " تسممية، حساسية، قلبية، عصبية، نقص حجم الدم أو ما يسمى بالنزيف " ، كما تناول الحديث التعرض للتشنجات وكيفية التعامل مع المصاب ، إلى جانب توضيح درجات الحروق وأسبابها وكيفية التعامل الصحيح معها . من جانبه تناول الاستاذ الدكتور عبد الباسط محمد صالح عبد العال رئيس قسم الباطنة بمستشفى الصدر بالمنصورة ، تاريخ نشأة عائلة كورونا ، وتوقعات الموجه الثانية لكوفيد ، مشدداً على أن خطورة الموجه الثانية تكمن في تزامنها مع الإنفلونزا الموسمية ؛ لذا فمن الضروري الآن إعطاء اللقاح الخاص بالانفلونزا الموسمية للفئات الأكثر عرضة للإصابة. كما ذكر أسباب التراجع عن أخذ المسحات ، موضحاً أن الأشعة المقطعية أثبتت كفاءتها كونها هي الحد الفاصل والاكيد لتشخيص الإصابة بفايرس كورونا وإظهار مدى تأثر الرئتين به، موضحاً السيناريوهات الثلاث المتوقعة للعودة إلى المدارس بمستوياتها الثلاث بالتدريج وفق شدة المرض ونسبة اصابته لأفراد المجتمع ، حيث أن قرار التوقف عن الدراسة تماما يتعارض مع مفهوم "رفع مناعة المجتمع " والذي لفتت الأبحاث البريطانية الأنظار إليه للمرة الاولى وسلطت الضوء على ما يسمى بـ رفع مناعة القطيع " .