الأحد 29 نوفمبر 2020 - 06:25 صباحاً
  • فيديوهات
كتاب باللغة الفرنسية نصف ساعة مع سيرة المصطفي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

أبو الغيط أمام مجلس الأمن: احترام السيادة الوطنية وعدم التدخل أساس الأمن في الخليج

الخميس 22 أكتوبر 2020 03:40:00 مساءً

إبراهيم عوف

أكد السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن العرب يسعون إلى علاقة صحية وبناءة مع جيرانهم في الشرق الأوسط، مضيفاً "أن أمن الخليج، كما يراه الجانب العربي وينشده، يتحقق بصورته المُثلى مع سيادة مفاهيم علاقات حسن الجوار، وعدم استخدام القوة أو التهديد باستخدامها.. فعندئذ، وعندئذ فقط، ينشأ نظامٌ حقيقي للأمن الجماعي، يضمن مصالح كافة الأطراف، ويضمن حرية الملاحة في الخليج، بما تمثله من أولوية استراتيجية للعالم أجمع." جاءت كلمات أبو الغيط في جلسة لمجلس الأمن عُقدت بالأمس 20 أكتوبر الجاري (عبر تقنية الفيديوكونفرانس)، كانت روسيا قد دعت لها وترأسها وزير خارجيتها "سيرجي لافروف" لمناقشة موضوع الأمن في الخليج العربي، وذلك في متابعة لمبادرة كانت بلاده قد تقدمت بها قبل نحو عام لتحقيق خفض التصعيد في منطقة الخليج العربي، واقتراح إنشاء نظام للأمن الجماعي يضمن الاستقرار والسلم. وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن الجلسة شهدت مشاركة رفيعة المستوى، حيث استهلها "أنطوني جوتيريش" الأمين العام للأمم المتحدة بكلمة افتتاحية، وشاركت فيها دول مجلس الأمن الخمسة عشر، فضلاً عن دول أخرى دعيت للمشاركة كالعراق وإيران وقطر. وقد حرص أبو الغيط أن يتناول في كلمته المفهوم العربي للأمن في الخليج، مشدداً على أن الاستقرار في الخليج لا يتحقق سوى بادراك أنه لا يمكن لطرفٍ أن يحقق أمنه، بينما يشعر الآخرون بالتهديد، ومؤكداً أن الجانب العربي ينشد الأمن للجميع بلا استثناء، على أساسٍ من الاحترام المتبادل وحسن الجوار.. "أما دعاوى الهيمنة والسيطرة فلا مكان لها، ولا قبول بها". وأضاف المصدر أن كلمة أبو الغيط ارتكزت على مفهوم السيادة الوطنية ومبادئ عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، كمنطلقات أساسية للأمن في الخليج، معرباً عن اقتناعه بأن الخطوة الأولى نحو بناء الثقة المفترض بين ضفتي الخليج العربي لابد وأن تتمثل في مناقشة صريحة حول هذا المفهوم ومضامينه ودلالاته العملية، مضيفاً أنه في الوقت الذي لا يجد الجميع صعوبة في التصريح باحترامهم للسيادة الوطنية، لا يتورع البعض عن انتهاك هذه السيادة على نحو فعلي ومتواصل على أرض الواقع.