الخميس 21 يناير 2021 - 04:54 صباحاً
  • فيديوهات
كتاب باللغة الفرنسية نصف ساعة مع سيرة المصطفي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

بدء البرنامج التدريبي المتكامل لتأهيل المقبلين على الزواج "مودة " بجامعة المنصورة

الأحد 22 نوفمبر 2020 09:33:00 مساءً

هناء الحديدي _ المنصورة

فى إطار مبادرة مودة لتأهيل المقبلين على الزواج والتي أطلقها قطاع شئون البيئة و خدمة المجتمع بجامعة المنصورة تحت رعاية الأستاذ الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، وريادة الاستاذ الدكتور محمود المليجى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة البيئة وتنمية المجتمع ، بدأ اليوم البرنامج التدريبي المتكامل للمبادرة بقاعة التدريب والتاهيل بكلية الآداب جامعة المنصورة ، والتي حاضر فيها الدكتورة جيهان عبدالواحد رئيس مجلس إدارة مؤسسة العقل الذهبي للتدريب والاستشارات ، ونائب رئيس اتحاد المرأة العربية المتخصصة التابع للوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية فرع جمهورية مصر العربية ، ورئيس الاتحاد العربي للتنمية البشرية و الاستثمار ، وعضو لجنة مودة لتأهيل المقبلين على الزواج بجامعة المنصورة . هذا وقد تناولت "عبد الواحد " أهمية برنامج مودة ، حيث أن ممارسة الغالبية العظمى للحياة الزوجية تتم من خلال الوراثة والخبرة والثقافة مما يجعل نسبة نجاحها لا تتعدى 16 % فقط ؛ لذا وجب علينا التعلم كيف نكمل الحياة سوياً حيث أن التغيير سنة كونية ويجب أن يتم بشكل آمن وخاصة في ظل ما تتعرض له المجتمعات من حروب الجيل الرابع في مواجهه الزواج. كما قامت بعمل " عصف ذهني " بسؤال الحاضرين لماذا أتزوج ، وشرح الدوافع السلبية التي تدفع البعض للزواج كالانجاب فقط ، مع شرح مفهوم المودة والرحمة وأهمية وجود الثقة والحب والمودة بين الطرفين. هذا وقد تم توضيح أنماط الرجال والنساء والتي تتمثل في الطفولة والنضج والابوة ، والذي يحد عند اقتران هذه الأنماط مع بعضها البعض ، وأهمية تحديد هذه الأنماط في تغيير وتطوير الانسان نفسه للأفضل يكمن في أنها ضرورية وواجبة للنجاح ، هذا بالإضافة إلى التعرض لأهمية غرس قيم العطاء وتحمل المسؤولية في الأبناء ، وتأهيلهم لبذل الوقت والاهتمام والرعاية لاسرهم وذويهم فيما بعد ، والتنويه على أن المشكلة الكبرى أن الطلاق أصبح يمارس بسهولة. وفي اللقاء تم إلقاء الضوء على الابتزاز الأخلاقي وخطورته عندما يتم بشكل لا إرادي ، وتوعية الفتيات بكيفية التصرف عندما تتعرض له ، وربط ذلك بتوضيح الطريقة الصحيحة لإختيار الطرف الآخر والتعرف عليه أو الارتباط به في محيط الجامعة أو العمل ، مع خطورة الاقتراب من أعداء الحياة الزوجية " المقارنة _الشك _المماطلة _الشكوى " ، وأن الأمان يكمن في الثقة والاحتواء بين الطرفين ، مع توضيح الفرق بين المرأة والأنثى والرجل والذكر . وفي النهاية تم التطرق إلى نظرية التكوين الإنساني الذاتي في إستمرار العلاقات ، وأهميتها في مساعدة الإنسان في إيجاد أي موقف أو تصرف يتعرض له في الجدول الخاص بها ، حيث أنه كلما كان الشيء في منطقة أعمق كان الإحساس بها أعلى وأقوى ، وتوضيح أهميتها في ما يعرف بالمرونة الزوجية والتي تميز أن الأشخاص الأذكياء هم الأعلى مرونة.
صور اخرى