الثلاثاء 31 يناير 2023 - 02:35 صباحاً
اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
الدكتور عادل خميس استاذ جراحة العظام مع د. ياسر طنطاوي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

البيت الثالث " وحوار مع الشاعرة أمينة عتيق

السبت 21 يناير 2023 12:26:00 مساءً

كتبت /إيمان الطحان

سافرت الشاعرة الشابة أمينة عتيق ، من المملكة المتحدة ،في صيف ٢٠٢١ إلى مصر في القاهرة لدعم عائلتها الممتدة من اليمن بعد أن اتخذوا قرارًا يغير حياتهم بشأن الهجرة، كانت سفرها غير متوقع إلى مصر عام ٢٠٢١ أثناء تكريمها من المركز الثقافي اليمني بالقاهرة وبرعاية سيادة السفير دكتور محمد علي مارم ،وجدت ما كانت تبحث عنه في تلك الفترة وهو مايسمى البيت الثالث. أكثر من أسابيع من التخطيط واجتماعات إلى وصول تلك اليوم ،يوم تبادل ثقافي بين فنانين يمنين في مركز سبأ الثقافي ، الذي يديره ويملكه محمد سبأ اجتمع سبعة فنانين من أشكال فنية مختلطة رسامين وممثلين وكتاب وموسيقيين لمناقشة موضوع "البيت الثالث " تم قضاء النصف الأول من اليوم في تفكيك فكرة الهجرة والحركة. في النصف الثاني من اليوم ، مستوحى من استخلاص المحادثات ، انقسموا إلى مجموعتين وتعاونوا في ممارسات الفنية لإنشاء عروض "البيت الثالث " وعند سؤالها : من أين أتت فكرة البيت الثالث ؟ قالت : بالنسبة للعديد من الفنانين ، كانت هذه هي المرة الأولى التي اجتمعوا فيها معًا لمناقشة موضوع يحمل صدمة حرب هائلة. شيء لا أستطيع أن أتخيله أبدًا لأفهمه رغم أننا نتشارك منزل اليمن. لقد كان تذكيرًا رائعًا بضرورة الاحتفاظ بهذه المساحة الإبداعية لبقية المجموعة دون شغل مساحة بعيدة عن تجربتي الخاصة. أنا مهاجر لكني لم أنتقل من اليمن إلى المملكة المتحدة لإيجاد ملاذ. تتشكل الهجرة في العديد من القصص المختلفة وهي تذكير بأنها مختلفة. العديد من الفنانين اليمنيين الذين تشرفت بمقابلتهم يحافظون على ممارساتهم الإبداعية على قيد الحياة ، وفي معظم الأحيان تكون أدوارهم غير إرادية أو منخفضة الأجر. هذا يجبرهم على البحث عن عمل في مكان آخر ، مما يؤدي إلى العمل في العديد من الوظائف لإعالة أسرهم. لقد عدت إلى المملكة المتحدة وأستغرقت وقتًا طويلاً في التفكير وإيجاد طرق لإدراج وجهات النظر المختلفة للأصوات اليمنية في كافة الفنون ، اجتمعت للمرة الثانية في يناير ٢٠٢٣ بسبع من الفنانين اليمنين ، الشاعرة أمينة عتيق ، الفنانة التشكيلية ميادة الورافى ، الفنان التشكيلي والباحث في التراث اليمني محمد سبأ ،والفنان محمد علي القباطي في مصمم في فن نحت البامبو ، والفنان صدام العُدلة في مسرح العرائس ، أسامة عبدالستار عبدالغني عازف عود ، في مصر وذلك لمناقشة ماهي تأثير البيت الأول (اليمن )والثاني (الغربة ) وتم التطرق لبناء البيت الثالث الذي يجمع بين البيتين وتأثيره عليهم كفنانين تشكيلين وموسيقى وغناء وفنانين من مسرح العرائس ، أكدت الشاعرة الشابة أمينة عتيق أن البيت الثالث ليس مكان جغرافي ولكنه مكان افضل بكثير هو بيت بشكل عام أمان ، والتواجد مع الفنانين يخلق مستوى فكري في التعامل مع المجتمع نشعر بالراحة أكثر بداخله .