الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 06:29 مساءً
  • فيديوهات
صاحب فيديو الرقص في الصلاه ،في مولد المسلمي بقرية طناح يسرق
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

دولا عساكر مصريين

الثلاثاء 28 مارس 2017 02:43:35 مساءًمشاهدات(348)
فى زمن انقلبت فيه معانى البطولة والتضحية باتت تتوارى المفاهيم العقيمة فى مواجهة دماء الرجال التى تنزف على أرض الفيروز المباركة ليحيا الوطن، فما زالت سيناء تعانى من إرهاب المرتزقة الذين ظنوا أنهم يستطيعون فى ظل حكم مرسى أن يسلموا سيناء وطناً بديلاً لحماس، غافلين أن لمصر جيشاً يحميها وأن أبناءها الأبرار صنعوا ثورات عظيمة استلهموها مما فعل أجدادهم من بطولات فى حرب أكتوبر المجيدة وأن أرواح الآلاف منا لهى أرخص بكثير من شبر واحد من الأرض التى رُويت وما زالت تُروى بدماء أنبل بل أعظم من أنجبت مصرنا الغالية. الجيش المصرى يعد من أقوى جيوش العالم وأكثرها قدرة على الجاهزية للقتال فى وقت قياسى، حيث تصفه إسرائيل بأنه الجيش الوحيد فى المنطقة القادر على مواجهة الجيش الإسرائيلى فى ميادين القتال، وأن تنظيم الجيش المصرى وقدراته تشكل تهديداً حقيقياً لإسرائيل فعاش الجيش المصرى درع الوطن وسيفه الجيش العربى الوحيد القادر على الردع. فمصر قد خلقها المولى وكل المقومات تفرض عليها أن تكون كبيرة فعندما يحكمها خائن كالمعزول «محمد مرسى» يحاول أن يجعلها فى حجمه حتى يستطيع أن يسطو عليها فيبيع مصر وأهلها بأبخس الأثمان إلى أحقر الدول مادامت تمتلك سطوة المال فتصير مصر دولة فقيرة لشعب من التعساء الشحاذين، وتتحول من قائد للمنطقة إلى تابع لدويلة صغيرة تمول الجماعة بمليارات الدولارات. عندما ثورنا على هذا المصير الأسود صرنا اليوم ندفع ثمن إزاحة جماعة فاشية، حيث نواجه شراذم من البلطجية والجهلاء الذين يخادعون ويكذبون ويقتلون ويبطشون باسم الدين فيكبرون ويهللون عند نشوة ارتكاب المعاصى فيمنحون صكوك الإيمان لمن والاهم ويكفرون من عاداهم. لقد تعرض الكثير من البسطاء قبل ثورة 30 يونيو لعملية خداع كبرى من قبل الإخوان ومرسى الذى تحدث فى أثناء دعايته الانتخابية عن أنه سيخضع للدستور والقانون وفى حالة مخالفته، لذلك فإن للشعب الحق فى أن يثور ضده وعندما حنث مرسى بيمينه ووضع نفسه فوق القانون فثار الشعب ضده صنع لنفسه شعباً بديلاً من جماعته وعشيرته ليحولوه إلى حاكم بأمر الله. جماعة الإخوان لم يكن لديها أجندة وطنية لبناء دولة المؤسسات وتطوير مصر اقتصادياً وسياسياً، وإنما كان لديها أجندة خاصة بتمكين الجماعة من مفاصل وأعمدة الدولة بنشر عناصرها فى سلطات ومؤسسات الدولة المختلفة واختيار القيادات التنفيذية والإدارية ليس لاعتبارات الكفاءة وإنما لمدى الانتماء والولاء للجماعة. ليفشل الإخوان على مدى عام فى تطوير مصر سياسياً واقتصادياً لسببين الأول أن الجماعة ليس لديها الكوادر ذات الكفاءة القادرة على تولى المناصب الإدارية والتنفيذية فى الدولة، وأن كل ما يجيده تنظيم الإخوان هو السمع والطاعة فقط، أما السبب الثانى فهو أن الجماعة مستفيدة من الفقر والأمية المتفشيين فى مصر، لأن العوز والجهل اللذين تغلب عليهما المصريون بالوعى والإدراك كانا السبيل الوحيد لبقاء الإخوان فى سدة حكم مصر. وبعد كل ما فعله الإخوان مازالوا يسعون للعودة إلى السلطة ولو على أنقاض مصر فبات منتهى أمانيهم لو قامت حرب أهلية بين المصريين على غرار سوريا، فهم أهل النطاعة ليست السياسية فقط وإنما البشرية أيضاً، حيث تتركز بشكل كبير فى قيادات الإخوان التى تتحكم فى المئات من المخدرين المنساقين الذين لا يعرفون سوى التلقين والسمع والطاعة دون أن يتركوا لعقولهم الحق فى التفكير وتأمل الحقائق. مصر مازالت تتعرض لمحاولة احتلال غاشم من جماعة لم تعرف لمصلحة البلاد سبيلاً ولا تدرك معانى حب الوطن وأهله، فلم يبق لنا سوى معركة أخيرة لإنقاذ بلدنا من يد هؤلاء المحتلين. لنتحول جميعاً الآن إلى جنود فى معركة الوجود ليخرج من بين صفوف أبناء مصر أبطال يسطرون ملحمة عظيمة لجيش لا يعرف الهزيمة وشعب لا يقبل الانكسار، حيث مازال يقدم ورود الوطن من ضباط وجنود الجيش أرواحهم فداءً لنا جميعا بمشاهد ملحمية لا يجسده سوى أبناء المحروسة.