الاثنين 26 أغسطس 2019 - 07:19 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

سائقي القطارات والمخدرات

السبت 02 مارس 2019 01:55:56 صباحاًمشاهدات(140)
. لا يختلف أحد قد رأي سائق الجرار الذي تسبب في الحادث المروع بمحطة مصر والتي كسرت قلوب المصريين خلال حواره مع المذيع التلفزيوني/ وائل الإبراشي أنه سائق من متعاطي المخدرات فقد بدا بشكل غير طبيعي لسانه ثقيل في الكلام وزائغ العينين ويتحدث بقمة البرود ويبثق في منديله بطريقه تفتقد لأبسط قواعد الذوق . وغير مدرك للحدث الجلل وللشهداء والمصابين الذين دفعوا ثمن اهماله وغباءه . كل ذلك يعطيك دلاله علي انه شخص غير طبيعي اوأنه ربما يتعاطي نوعا ما او اكثر من المواد المخدرة والتي تجعله غير متزن اثناء قيادته وخلال تصرفاته في العمل . . فكيف لسائق يعمل منذ 26 عاما علي حسب قوله خلال حواره التلفزيوني ويمتلك خبره كبيرة ان ينزل من الجرار للعراك او لعتاب زميله السائق الأخر الذي اصتطدم به ويترك الجرار في حالة التشغيل دون ان يفصله او يتخذ اجراءات الأمان التي تمنع الجرار من التحرك . مما تسبب في انطلاق الجرار وارتطامه بالمصد الخرساني بالمحطة الرئيسية وانفجار تنك السولار للجرار والتهام النيران للعشرات من المسافرين المنتظرين علي الرصيف في مشهد كارثي وحزين ليس له مثيل . إلا اذا كان هذا السائق يتعاطي المخدرات ويفتقد للتركيز والإتزان . وبالتأكيد ستطلب النيابة اجراء تحليل للمخدرات للسائق المذكور . . ولكننا نطالب وزير النقل الجديد او حتي وزير الكهرباء المكلف مؤقتا باتخاذ قرار عاجل بإجراء تحليل شامل للمخدرات لجميع سائقي القطارات والجرارات وجميع العاملين في ابراج المراقبة واماكن التشغيل الحساسة بسكك حديد مصر وفي جميع المحافظات . فحياة المصريين ليست لعبة . وحياة المصريين أولي بالإهتمام مهما كلفنا الأمر . لا يمكن بعد اليوم وبعد تلك الحادثة المفجعة التي أدمت قلوب المصريين ان نترك سائقا واحدا يقود قطارا او جرارا وهو من متعاطي المخدرات . . لابد وان تصدر الحكومة قانونا عاما يمنع اي سائق في اي قطاع في الدولة سواء في سكك حديد مصر او غيرها من قيادة مركبة وهو من متعاطي المخدرات . ويجب ان يكون هناك تحليل دوري للمخدرات لجميع السائقين واستبعاد اي سائق من القيادة حال ثبوت تعاطيه للمخدرات واتخاذ العقاب اللازم ضده . وليس فقط هذا القانون ملزم للقطاعات الحكومية بل للقطاع الخاص ايضا وللأفراد وخاصة سائقي النقل الثقيل وسائقي اوتوبيسات المدارس الخاصة وغيرها . . لم يكن سهلا علي المصريين رؤية الأشخاص والنيران تلتهم اجسادهم ويموتون حرقا دون أي ذنب جنوه . كانت مشاهد مؤثرة ومؤلمة ومفجعة حقا . . لابد وان تتخذ الحكومة المصرية كل الإجراءات التي تكفل حماية المواطن مهما كلفها ذلك من ثمن . فليس هناك أغلي من حياة المواطن المصري . ولابد من ايجاد طرق حماية الكترونية حديثة يمكنها التدخل حال حدوث خطأ بشري مهما كان الأمر مكلف ماديا . . وهنا نبعث برسالة عاجلة الي كل مواطن يعمل في مكان حساس سائق كان او غيره مؤتمن علي حياة الناس . ونقول له اتقي الله . واعلم انك مسئول امام الله ومسئول امام ضميرك وامام المجتمع . . لكننا ايضا نعلم ان هناك مئات الألاف من السائقين وغيرهم يعملون بأمانة ويخافون الله . وأمثال هؤلاء نكن لهم كل تقدير واحترام . . ولكن من المستحيل علي الحكومة أن تصدر قانونا لمراقبة الضمائر . ولكن ليعلم كل سائق يقود قطارا او مركبة أنه يحمل أمانة عظيمة في عنقه وهي حياة الناس الذين يركبون معه ويثقون به . وليعلم كل شخص يشارك بشكل مباشر او غير مباشر مع السائق أن الله مطلع عليهم وعلي عملهم . وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا . خالص العزاء لأسر الشهداء . وكل الدعوات بالشفاء العاجل للمصابين . وحفظ الله مصر وشعبها .