الخميس 21 مارس 2019 - 07:06 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

الإضافات الغذائية ما لها وما عليها

الاثنين 04 مارس 2019 08:23:42 مساءًمشاهدات(60)
      الإضافات الغذائية هي المواد المضافة للأغذية للحفاظ على النكهة المظهر. وقد استخدمت طرق كثيرة منذ العصور الأولي لحفظ الطعام صالح لأطول فترة  ممكنة مثل التخليل ، والتمليح .
وتضاف الى المنتجات الغذائية لأهداف تكنولوجية في الصناعة والتجهيز والمعالجة والتعبئة والنقل والتخزين.
    
   بدأ ظهور الأغذية المصنعة في النصف الثاني من القرن العشرين حيث تم ادخال العديد من المواد المضافة سواء كانت طبيعية أو صناعية المنشأ, وانتشرت بضغوط واهتمام من العامة, 
كما أن منتجي المواد الغذائية تلاعبوا بهذا الوضع عن طريق تقنيات التسويق. وقد وضعت اللوائح الدولية مختلف العلامات حيز التنفيذ للتأكد من أن محتويات الأغذية المصنعة معروفة للمستهلكين، والتأكد من صالحية تلك الأغذية للإنسان خصوصاً في الأغذية غير المجهزة لأننا بحاجة إلى إضافة بعض المواد الحافظة وذلك لمنع فساد الأطعمة.
 
 تستخدم الإضافات الغذائية إما بشكل مباشر أي إضافتها عمداً إلى الأطعمة لغرض معين, أو تضاف بشكل غير مباشر إلى الطعام أثناء التجهيز والتعبئة والتغليف والتخزين. 
ويمكن أن تكون طبيعية المصدر أو مصنعة من مصادر طبيعية مثل الذرة والبنجر وفول الصويا لمنع نمو البكتيريا والعفن والخمائر في الأغذية, والبعض الآخر صناعية من مواد كيميائية . وتتوفر في السوق أكثر من 3000 من المضافات والمواد الحافظة التي تستخدم كمضادات الأكسدة وعوامل مضادة للميكروبات, ويعد الملح والسكر من أكثر المضافات الشائعة الاستخدام.
  كمان أن استخدام تلك المواد بات أمر ضروري عند ما نريد تخزين الطعام فترة طويلة من أجل الحفاظ على جودته ونكهته لأن الماء الزائد في الأطعمة يمكن أن يسبب نمو البكتيريا والفطريات والخمائر لذلك فإن استخدام المضافات والمواد الحافظة يمنع فساد الأطعمة بسبب نمو البكتيريا والفطريات لأن المواد المضافة تحافظ على جودة وثبات الأطعمة وتحسين قيمته الغذائية ومراقبة درجة الحموضة المناسبة وتوفير التخمير واللون وتعزيز النكهة. 
 
وهناك منتجات أطعمة مصنوعة كلياً من المواد الكيميائية مثل بعض انواع القهوة الصناعية وبدائل السكر والحلوى تتكون تقريبا بشكل كلي من المكونات الاصطناعية 
 
ولأن تلك الإضافات تؤثر مباشرة علب التوازن الكيميائي الحيوي ، هذا ما دفع السوق الأوروبية المشتركة(EEC) الى الاهتمام بالإضافات الغذائية منذ عام 1986واعطائها أرقام تبدأ بحرف E  لسهولة التعامل معها، وتلك الأرقام التي نجدها علي جميع المنتجات الغذائية فقد عينت مجموعة الدول الأوروبية لكل مادة مضافة غذائياً رقم فريد توصف بأنها "أرقام E" وتستخدم في أوروبا لجميع المضافات المعتمدة. وقد تم الآن اعتماد هذا المخطط الترقيمي من قبل لجنة الدستور الغذائي لتحديد جميع الإضافات دولياً بغض النظر إذا كانت هناك موافقة على استخدامها
كما أن لهذه الأرقام دلالة علمية ومتعارف عليها علمياً و لها جداول معتمدة ويتم تحديثها بشكل دوري من قبل المنظمات العالمية المتخصصة في الغذاء 
- (E100-199 ) يدل على المواد الملونة .
- (E200-299) 
يدل على المواد الحافظة .
- (E300-399) 
يدل على المواد المانعة للتأكسد .
- (E400-499) 
يدل على المواد الرافعة و المثبتة للقوام وعوامل الإستحلاب .
- (E500-599) 
يدل على المواد المنظمة للحموضة .
- (E600-699) 
يدل على المواد المحسنة للطعم .
- (E950-970) 
يدل على المواد المستخدمة للتحلية .
مخاطر الإضافات الغذائية
      إن الإضافات الغذائية والمواد الحافظة ضرورية لتخزين المواد الغذائية الا أنها يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية معينة مثل الحساسية وفرط النشاط واضطرابات نقص الانتباه عند بعض الناس الذين لديهم حساسية لمواد كيميائية محددة والربو وبعض التأثيرات مثل الطفح الجلدي والقيء والصداع وضيق الصدر و الأكزيما.
ومن بعض الأخطار المعروفة للإضافات الغذائية والمواد الحافظة
 البنزوات: قد تؤدي إلى الحساسية مثل الطفح الجلدي والربو وكذلك يعتقد انها قد تسبب تلف في الدماغ.
 
 
البيوتيل : وهو المسؤول عن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وكذلك ضعف الكبد و وظيفة الكلى.
السكرين:  يسبب التفاعلات السامة والاستجابة التحسسية مما يؤثر على الجلد والجهاز الهضمي والمسالك والقلب. كما قد يسبب أورام وسرطان المثانة.
 الجلسريدات : يمكن أن تسبب تشوهات خلقية، والتغيرات الجينية والسرطان.
 
 
ولتقليل آثار الإصابة بالمشاكل الصحية بسبب الإضافات الغذائية
      يجب الحد من الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على الإضافات الغذائية لذلك يفضل قبل شراء الأغذية المعلبة التحقق من مكوناتها, وتاريخ صلاحيتها ، ومطابقتها للمواصفات المصرية القياسية للصنع , ومحاولة أكل الأطعمة الطازجة قدر الإمكان بدلاً من الأطعمة المصنعة أو المعلبة, ومحاولة تغيير العادات الغذائية وإيجاد بدائل للأطعمة التي تستمتع بها  والبحث عن الأطعمة التي لا يتم تعبئتها وتجهيزها، ومحاولة التمتع بسخاء الطبيعة الخاصة من الفواكه الطازجة والخضراوات والحبوب والبقول والمكسرات والبذور.