الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 02:05 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

الإعلام والتواصل الاجتماعي

الأحد 09 يونيو 2019 01:52:21 مساءًمشاهدات(311)
شكلت مواقع التواصل الاجتماعي " الفيس بوك وتويتر " وغيرهما ثورة في حقل الإعلامي حيث تحولت الى وسائل إعلام يعتمد عليها الكثيرون في معرفة الإحداث والإخبار المختلفة التي تجري حول العالم. لقد أدركنا ان وسائل الاتصال أخذت حيزا جديدا في نقل المعلومات إلى الناس ، وأصبحت تعرض نفسها كمنافس محترم لوسائل الإعلام التقليدية ، فقد لعبت دورا كبيرا في تغطية الثورات والتظاهرات التي لم تتمكن وسائل الإعلام الأخرى من الوصول اليها ، وشكلت منافسا كبيرا لها وخصوصا أن لها الحرية التامة في نقل الحدث من دون رقيب عكس الوسائل الإعلام التقليدية التي تكون محطة رقابة ملازمة لها وخصوصا في البلدان التي تفرض الرقابة الشديدة على حرية الإعلام. إن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا في تبادل المعلومات ونشر الحدث ونقلها المباشر لأخبار الثورات والحروب الى الناس ، وخلقت نوعا جديدا في عالم الصحافة ما يعرف بـ " صحافة المواطن " الذي ينقل الحدث في وقت لم تتمكن وسائل الإعلام الاخرى من الوصول إليه ، مما دفعت بعض الوسائل الإعلامية التقليدية في التعامل مع نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ومنحتهم صفة " الصحفيين " واستخدمتهم في نقل الإخبار في المناطق التي يصعب الصحفي المهني من الوصول إليها. عندما نتحدث عن القفزات الايجابية الحاضرة التي حققتها وسائل التواصل الاجتماعي تتمثل في سرعة الوصول الى المعلومة ونقلها الى إعداد كبيرة من الناس ومساهمتها في تحفيز المواطنين العاديين في خوض غمار العمل الصحفي ، فضلا عن قدرتها في تجاوز الرقابة التي تفرضها بعض الحكومات على وسائل الإعلام ، ولكن تبقى سلبياتها حاضرة وبقوة منها غياب المهنة الصحفية التي تفرض على الصحفي البحث والتدقيق والمتابعة ، فأننا نجدها في الضوابط الصحفية غائبة عند " الصحفي المواطن " وتلقى شكوك كبيرة في مصداقية الكثير من أخبارها التي تنقلها بالرغم من تداولها وتثبت عدم صدقتيها لاحقا ، فضلا عن عدم الشعور بالمسؤولية في نقل المعلومة والحدث وكثرة المبالغة والإشاعات. نستطيع أن نقول أن وسائل التواصل الاجتماعي تحرج وسائل الإعلام التقليدية ولكنها غير قادرة على مجاراتها وخصوصا فيما يتعلق بالالتزام في معايير المهنة الحيادية والدقة في نقل المعلومة