الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 09:31 صباحاً
  • فيديوهات
دعم مرضى فيروس كورونا وأسرهم نفسياً .
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

حطموا أصنامكم يرحمكم الله

الاثنين 09 مارس 2020 10:32:18 مساءًمشاهدات(2852)
قديما، كانت الأصنام مجرد أحجار صنعوا حولها أساطير وهالات من التبجيل والتعظيم ودسوها دسا في عقول الناس.
 
 ودائما تبحث الناس عن قوي خارقه تجعلهم أسياد وتلبي نزواتهم وشهواتهم وطموحاتهم ؛ حقا لقد هدمت أصنام الحجاره عندما تيقن الناس أنها وهم زائف وقوي وهميه ، ولا أعطتهم ما يأملون ، ولا تركتهم في حياتهم ينعمون.
 
 
للأسف ، نحن هدمنا أصنام الحجاره وتركنا الصنم الاكبر وهو أصنام الفكر . تركناهم يرتدون العبائات ويطلقون اللحي ويدعون العلم ، ودسوا في عقولنا أساطير و اسرائيليات وأحاديث موضوعه وتفاسير مدسوسه ليسيطروا علي العقول ، وليبنوا القصور .
 
وهم ..يركبوا السيارات الفارهه ؛ لقد صنعوا حولهم هالات من التبجيل والتعظيم وإدعاء إنهم موصولون برب العالمين .حتي أصبحنا نرجوا دعائهم ونتمني لقائهم ونرجوا ان يأمرونا لنطيع.
 
 لقد صنعوا أصناما أكبر من هبل و أحقر من أساف ونائله ، تلاعبوا بالكتب و غيروا الكلم من مواضعه وإشتروا بأيات الله ثمنا قليلا ، و علي سبيل المثل أقول لكم أتحدي أي من كان علي وجه الارض  أن يأتي بالمخطوطات الاصليه للبخاري او مسلم او ابوحنيفه او مالك او الشافعي .
 
وليس ببعيد أن يكونوا قد ألقوا بدلوهم في كتب التراث ونسبوها لهم ، وعاش الناس في غيابات التعتيم والجهل ببواطن الأمور وحقيقة الأشياء.
 
 
ولأن للزمن دورات تتعاقب فيها الأمور ، فنحن الآن في دورة زمنية جديدة يطلق عليها عصر النور. فكل الاقنعه الزائفه وكل الاكاذيب والبهتان  بدأت في السقوط و بدأ هدم الاصنام التي عبدها الناس من دون الله  بدعم الجماعات الاخويه والفرق المذهبية و الحركات الماسونيه .
 
 وحتي لا اثقل علي رجال الدين الحقيقين فالعيب لم يكن في الاصنام التي صنعوها و جعلوها منابر للعلم فقط ولكن فينا نحن ؛  فقد أهملنا أول أمر إلهي وهو أقرأ
 
 وتركناهم يقرأون لنا ..تركنا أمر الله أفلا يتدبرون .. ليتدبروا هم لنا وتركنا أفلا يعقلون.. ليسوقوا هم عقولنا كالانعام...
 
كلنا أخطائنا حين من الدهر وساعدناهم علي وضع الغشاوة  علي بصيرتنا وحان الوقت لنصحح ما فعلناه ونعود لما تركناه ونفهم ما جهلناه
 
حان عقد النور في دورة الزمن وسيبدأ الناس رؤيه النور الحقيقي وتزال الغشاوه التي وضعت علي أعينهم لعقود طويله 
 
إهدموا أصنامكم وإفتحوا قلوبكم وأنيروا عقولكم 
يرحمكم الله .