السبت 03 ديسمبر 2022 - 09:52 صباحاً
اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
الدكتور عادل خميس استاذ جراحة العظام مع د. ياسر طنطاوي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

( الأحتواء)

الجمعة 14 أغسطس 2020 10:18:06 مساءًمشاهدات(4584)
التضحية أقوي من الحب ، والأحتواء أعظم من الحب . نعم فكام من مُحب أناني ولا يعرف التضحية التي هي أسمي أنواع الحب ، وهيهات لمن يعرف الأحتواء بل يفعله قد يقراء عنه ، يسمع عنه ، ولكن لا يحسه معنويا لا يعرف تنفيذه . فكيف تحبي أنسان ؟! وهل حبك يكفي؟ بل أخبرني هل الأحتواء من الحب ؟؟!! ..قد تندهش أن كلمة حب لا تحتوي لكل البشر لتلك المعاني الراقية بل قد تصل لقلب والعمود الفقري للحب ...بل ستندهش لخبرك هي أساس أستمرار الحب من عدمه وبالتالي أستمرار الحياة لمن أخبرك بحبه ؟؟!! فالأحتواء تشمل أحتضان شخصية من تحب وليس سجنه ، نعم يختلف عنك ولكن كيف تحتضن فكره وعقله بل تصرفاته ، بل حزنه وغضبه ...مشاعره ....هلا أستطعت من قبل أن تفعل ذلك رغم أردتك ورغبتك الشخصية وقد تصل الي جدال نفسك وتنتصر عليها لتحتوي الأخر ؟؟!!! فاذا كانت أجبتك ولماذا أنا فالاخر هو الذي يفعل ذلك معي ، فأسمح لي أن أقولك شكراً لقد أعدمت حبك بيدك وبلا رحمة أرجع لأول سطر وأنظر لكلمة الأنانية وتدبرها ، فالكارثة كل الكارثة في تلك الخاطرة لأمارة النفس أن تترك الأخر يبدء ..فقد يكون منعدم الاحتواء أو معناه أو فهمه فاذا منحك الله تلك النعمة علمها للاخر أن الأحتواء أن لا أري غيرك لا أسمع غيرك أن تكون ملاذي ومخبئ من دمار الحياة أن تراني كطفلك وعندئذ ستعرف وتفهم معني طفلك ..معني الأحتواء.