السبت 24 أكتوبر 2020 - 09:54 صباحاً
  • فيديوهات
دعم مرضى فيروس كورونا وأسرهم نفسياً .
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

( الفرق بين الإعجاب والحب والحنين)

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 10:59:10 مساءًمشاهدات(154)
قد تتوقف كثيراً عند تلك الكلمات في حياتك ،بل قد تكون محور حياتك وستصل للتأثير علي حياتك حتي تتعمق في اللاوعي الي أتخاذ قرارات مصيرية . تُري عزيزي القارئ ما المرحلة التي مرت عليك منهم؟ أعرف أجابتك الغير معلنة ،،بل تدبر ذلك السؤال ..هل كل أعجاب أنتهي بالحب ؟! وهل كل حب أندثر أنتهي بالحنين؟! أذن هناك أدغال نفسية لكل كلمة في المعني وأعظم في الأحساس وستندهش أن هناك منها ما يموت دفناً حياً!!! ثم من يبادر أولاً فيهم لأختراق قلب الأنسان ومشاعره؟! هل الحب ثم الإعجاب أم العكس؟! أسمح لي أخترق قلبك وسامحني لما سيحدث لك من ألم وقد يصل لأن تخونك دموعك .... ربما بادر أولاً الإعجاب لشخصية أنسان وليس لشخصه فقد تُعجب بفتاة لجمالها الخارجي وهي فارغة من الداخل وتنجرف لطريقة حديثها أو بساطة مواقفها المادية وطبعاً نفس الكلام للفتاة بإعجابها بشاب ...وتمر ساعات فتكون خاطرة فتنغرس في القلب وتتحول لفكرة فيصبح حب ولكن هل هذا حب ؟! نعم قد يتحول الإعجاب لحب ، ولكن إلي أي مدي ؟؟! وما عمره ؟؟! وهل العكس صحيح أن يبادر الحب الأول ثم يرسخ الإعجاب في القلب فتنصرف عن مواقف للحبيب بسبب إعجابك به ؟؟؟!! ....حضرتك مازالت معي ولا سافرت مني ؟!! قد يتحول الإعجاب لحب ولكن ربما مات سريعاً بسبب تافهة ما أُعجبت به ! ولكن لو بادر الحب ثم أُعجبت بمواقف الطرف الأخر والتي لن تظهر الا من واقع الحياة بينكما ...فسيكون رصيد له في قلبك ...ولكن ؟؟؟؟!! هل تعلم أن هناك إعجاب قد لا ينتهي بالحب ..طبعاً فقد تُعجب بثقافة فتاة ونضجها العقلي فتكن أفضلهن وليست بالتفاهة بالمقارنة ....والعكس صحيح للشاب ...ولكن ليست قصة حب .....فمثلا قد تعجب بطبيب بأسلوبه ،بفكره ، بنضجه ....أو محامي ....أو من تتعامل معهم في الحياة ...أذن هناك .... فارق ناضج حاد بين الحب والإعجاب ولابد من كلا الطرفين أن يتفهما ذلك ...والا يتعدي ذلك ...وبذلك قد تم الفصل بين الإعجاب والحب بالتركيز فيما سبق جيداً. والأن ...الحنين .....الألم النفسي والذي سيتحول لألم قلبي عضوي ...نعم .....!! الحنين لا يأتي الا بعد حب صريح وليس إعجاب .... فالحنين وبكل أسف لا يموت الا بموتك ، فكل ما تفعله ما هو الا مسكنات فقط. وبصراحة الطبيب أقولها لحضرتك ...الحنين مدفون في عمق شريان قلبك وقد تراكمت عليه الأحزان والدموع والمناهدات والمجادلات حتي أصيب الشريان بشرخ لن يشفي قط منه فياتي الحنين راقداً فوق هذا الشرخ ليستمر تدفق الدم في الجسم فقط حيوياً ولكنه في الواقع هو نزيف بطيئ جداً ...ينزف علي فترات متباعدة جداً جداً ولكنه يأتي ...فقد يأتي متنكراً في صورة الحب الأول أو صور مختلفة للحب ومنه أو علي صورة مكان فقدته أو غالي فقدته ...أو بشر قد عشت معهم ..وأتعمد هنا بشر وليس كلمة أخري فليس كل البشرية هي الأنسانية ...نعم أعلم ردك .....ولكن للأسف سيأتي الحنين مستتر في عواطفك ومشاعرك وعمرك ذات الوقت .....سيأتي الحنين مهما أسكنته أسكته ....ويلمع في عينك فاضحاً إياك ....ولكن ...ستبقي لكن .......التعايش معه بل ترويضه ...ليكون أليفاً معك.......وأخيراً ......أحذرك من لحظة تحوله ليفترسك...