الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 08:30 مساءً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

دموع البشر

الأحد 27 ديسمبر 2020 07:40:43 مساءًمشاهدات(970)
. قالوا إن الدموع ربما كانت تعبير عن لحظات من الضعف . ولكن الدموع دليل علي رقة القلب والإحساس والمشاعر . ولكن العجيب ان الدموع قد تتساقط لسببين متعارضين . فمرة تسقط تعبيرا عن الفرح . ومرات تتساقط تعبيرا عن الحزن والوجع . . لكن هناك الكثيرون من البشر يطلقون العنان لدموعهم في الغرف المغلقة حفاظا علي كبريائهم. وهم لا يرغبون ان يري احدهم دموع اعينهم تسيل . بل ان هناك بعض الناس تكتم دموعها حتي تخلو بنفسها فتبكي بحرقة فلا يشعر الأخرون بألمهم ودموعهم . غير أن هناك فئة أخري من البشر مرهفي الحس ورقيقي المشاعر لا يملكون حجب دموعهم وفي لحظات تري دموعهم تتساقط كالسيل المنهمر . وعلي النقيض من ذلك تماما هناك أناسا تتحجر الدموع في أعينهم وتأبي ان تسيل وتنهمر . . لكن تظل الدموع هي اقوي تعبير عن الحزن والألم . واحيانا تكون اصدق تعبير عن الشوق والفرح . وربما كانت اشد اشارة عن الحسرة والندم . . وتظل المرأة أشد ارتباطا مع الدموع . فتراها تبكي مرة ضعفا . ومرة حزنا وألما . وأخري شوقا وحبا . ومرة دهاءا ومكرا . غير ان القرأن الكريم اشار لدموع الرجل في وصفة لأخوة يوسف عندما إستعانوا بدموعهم حيلة ومكرا .( وجاءوا أباهم عشاء يبكون ) . ولكن تظل أعظم الدموع تلك التي تتساقط من خشية الله .. وأشدها حزنا تلك الدموع التي تنهمر من عيون المظلوم وهو يحتسب الأمر لله . وأكثرها ألما دموع أم بكت عيونها حسرة علي فقدان ولدها وفلذة كبدها . وأكثرها وجعا دموع طفل إجتمع عليه اليتم والفقر.. وأشدها أثرا دموع أبا ليلة زفاف ابنته .. واكثرها مرارة دموع عاشق لم يهنأ بوصال محبوبته . . لكن هناك من البشر من يجد راحته مع الدموع فكلما بكت عيناه سكنت نفسه وهدأت دقات قلبه . غير أن الدموع لو كانت ترد غائبا او تجبر قلوبا قد انكسرت لبكينا حتي صارت دموعنا أنهارا .