الخميس 25 فبراير 2021 - 10:59 مساءً
  • فيديوهات
كتاب باللغة الفرنسية نصف ساعة مع سيرة المصطفي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

(لغة الصمت )

السبت 20 فبراير 2021 03:46:29 مساءًمشاهدات(91)
تُري أيهما أقوي لُغة الصمت أَم لُغة العيون ؟؟!! لُغة العيون أراي أنها فضَاحة ومَباشرة وهي لُغة بارعة لا يعرفها بل لا يستشعرها كثيرُون وهي لُغة سهلة لمن أنعم الله عليهم بفك شفرتها ، فعندما تمتزج العيون بريقها وألوانها وتُبحر فيها ستصل لبر الأمان أو قد تغرق ولا تعُود ، وأن كُنت أبحرت دُون مُقومَات فلن تستطع النجاة من أمواجها وحتماً ستُصَاب بدُوار لن تُفسره!! أَما لُغة الصمت فهي مُؤلمة وحادة ولا يِفُك شفرتها إلا لمن يملُكون الحَس المُرهف ومن يتحدثُون بالروح والغوص في النفس البشرية .....فمن المُؤلم ستصمت عندما يُقطع لسانك عن الحديث وقد يكون تشبعت من الحديث وقد يكون من تُحدثُه لا يُقدرك وأن قدرك أستهان بحديثك ولرُبما تجاهل الرد .....الواقع المُؤلم هنا أن هذه اللُغة قَاسية وتُمزق القلُوب تمزيقاً وقد تفتك به وتنهي نبضَاتُه ..نعم لمن خُلق بالأحساس ويعي ويشعر ويفهم ويبكي ويفرح ويحزن ويضحك ....رفقا ً بهَؤلاء .....فهؤلاء لا يصمتُون إلا بعد نزيف نزف ومازال ينزف وأن رأيتُه فأعلم أنه نازف ولا يُخبرك وقد يشتاق لحرف منك أو سلام أطمئنان ولا يطلُبها ولن يطلُبها فصمتِه قد حكم عليه بالخرس لما قد تعرض له . فرُبما صدمة ورُبما تجاهل ورُبما عطاء جام قُبِلَ بجفاء جافي.....ورُبما .....ورُبما .... لُغة الصمت قد تأتي بتعمد و رداً لموقف وهنا لابد من راسل رسالة الصمت أن يعلم يقيناً أن من أُرسلت له سيفهم ويُدرك وألا سيُصَاب بألم قاتل .......وقد تهبط تلك اللُغة دون أنذار وتكون قاسية لمن هَبطت عليه فلقد تعرض لمواقف شتيَ فوصل لذلك ...ولكن هل ستكُون رَحمة له فيهدئِ ؟؟ أَمَ ستصل به برد فعل عنيف قاتل لنبضات قلبُه وإلي الأبد ؟؟؟! تلك اللُغة قد تقتل صاحبها لموقف سبب له أحراج قاسيِ فصمت بعد أن رأيَ أحراجُه لا يُعتد بِه فنزف أكثر .... لُغة الصمت لا تستهينوا بها فهي أشد فتكاً من لُغة الحَديث وهي نزيف أمامك فقد تطير لتوقفه ، وقد تتأمل في فريستك وهي تمُوت كبداً ....فمن رأي منكم ذلك فليُراجع ذاته ولياخذ بمن صمت فهي رسالة تحمل الكثير والكثير لمن يعي وليستشعر الخطر أي كان من الصامت ومدي علاقتك به ستُحاسبُون علي جرح النفُوس في الدنيا قبل الاخرة........وستَرُون مَا أُحَدثكُم...