الجمعة 16 أبريل 2021 - 06:14 مساءً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد فرض رقابة على صفحات مواقع التواصل لمواجهة دعاوى التطرف؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

(عقوق الوالدين)

الأحد 04 أبريل 2021 11:44:13 مساءًمشاهدات(304)
لو يعلم الأبناء أن العقوق لابد وأن يظهر في الدنيا قبل لقاء الله ، ماعاق أحد والديه.. فما هو العقوق ؟ هل عدم الأمتثال لتعليمات الوالدين ؟ هل هو الرد عليهم والندية؟ هل هو ... هل تعلم أن مجرد أن تلوح بوجهك عن أبيك وهو يحدثك غير مكترث به عقوق؟؟! (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)الإسراء:23 وفي كتاب بر الوالدين لابن الجوزي قوله: وقال يزيد بن أبي حبيب: (إيجاب الحجة على الوالدين عقوق). يعني الانتصار عليهما في الكلام. هل تعي هذا أن مجرد أثبات الحُجة عليهم عقوق ؟! هل تتأمل ما يحدث من حولك الأن ؟ فكيف بمن لايمتثل لكلامهم أصلاً ولمن لا يكترث بوجودهم أمامه وهو جالس ساق علي ساق؟؟! بالله عليك لو كان هذا مُدرسك في الفصل أو مُديرك في العمل أكُنت تظل جالساً هكذا؟؟؟!! أجب يا من تقراء الأن لن أتطرق هنا لما بذله كلاً منهما في تربيتك والمشاقة والجهد والتعب ،فهذا كثير هنا وهناك ، ولكن كيف تسمع أحدهما يُناديك ولا تُبالي ؟ وكيف تترك أحدهما مريضاً وتمتلئ مقلة عينك نوماً؟؟! بل أخبرني كيف تري أهانتهما متفرجاً؟ بل حدثني كيف يطول بك الزمن ولا تعرف عنهما أن كانا في تعداد الموت أو المرضي ؟! كيف تضحك وهو يتألم ؟ وكيف تأكُل وهولا حول له ولا قوة ؟ وأين قلبك من نزيف قلب أحدهما ولا تُسرع تبطش ما أمامك لتطمئن عليه وهو طريح العناية المركزة؟؟ وأين أنت وهي تعيش دون رغيف عيش تطلبه من الأغراب ؟؟ أعلم أن العقل قد قُتل وبتعمد وبتجريف ولكن أين الرحمة ؟؟ هل تدمر قلبك ؟ ثم ماذا بعد زواجك وتقضي وقتاً سعيداً مع زوجتك ولا تعلم المريض منهما ما حاله الأن؟؟ هناك من ينتظرُون المُناسبات الدينية فقط ليتقربوا لله زائفين بأنهم علي بر الوالدين وما هم بذلك ؟ أتُخادعون الله؟! وقد يُراسلك الأب بكل وسائل الأتصال وتتعمد أن تتركه حتي ترد وقتما شئت أنت ..ولو كُنت أنت المُتصل لتباريَ هو للرد عليك ملهوفاً يطمئن عليك ؟؟؟!! أراد رجل أن يُجاهد ويُهاجرفقال لنبي الله ﷺ، قال: أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال: هل لك من والديك أحد حي؟، أب أو أم، قال: نعم، بل كلاهما، قال: فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ قال: نعم، قال: فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما، ما سأله هل هذا الوالد مسلم، أو أنه كافر، وإنما أمره أن يرجع إليهما فيحسن صحبتهما، فالأب إذا كان كافراً فإن ذلك لا يمنع من بره، كما قال الله ) وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا(.......الأحاديث كثيرة ...ولكن هل من مٌجيب؟! فأنظر لقد فُضل بر الوالدين عن الجهاد ...أعلم أن سعادتك في الدنيا والأخرة في سعادتك لوالديك وان برهما سيرزقك الله به في أولادك والعكس صحيح . لقد سمعت قديماً أن رجل مُسن كان ساقياً في السوق وأبنه يضربُه بالحجارة والسوط وتدخل الناس لأنقاذه ، فقال لهم أتركوه فلقد فعلت ذلك مع والدي وفي نفس المكان. من له والديه علي قيد الحياة فليذهب ويُقبل قدميهُما فالجنة عندهما ، فلقد ذكرهما الله مباشرةً بعده سبحانه . ( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ)