الخميس 01 ديسمبر 2022 - 05:59 مساءً
اختيارات القراء يومى شهرى
  • فيديوهات
الدكتور عادل خميس استاذ جراحة العظام مع د. ياسر طنطاوي
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

(ميزة الحب من طرف واحد)

الأربعاء 19 يناير 2022 07:47:08 مساءًمشاهدات(1005)
الحب من طرف واحد مؤلم نفسيًّا، ويؤثر على الجسد عضويًّا، وتفضحه العين ببريقها، ويتلعثم اللسان بنطقه، وينزف القلب صمتًا، ونهر العيون ناحتًا في الوجه دروبًّا غير ممهد ... هذا الحب يكون نقي عذري ليس من ورائه أي أغراض دنيوية، ويظهر على شكل لؤلؤة مضيئة في الظلام الدامس لا يراها إلا ذو الطرف الواحد ... كثيرون عاشوا هذا الحب حتى انتهى أجله، والانتهاء هنا ليس بموته، نعم؛ وإنما بانتهاء الزمن لتلك المشاعر، وبدخول المُحب في دوامة الحياة من عمل وإقامة أسرة، وقطعًا هذه الأسرة ليس فيها الطرف الثاني الذي يعشقه الطرف الآخر. ولعدة أسباب لا يتم هذا الحب – لا سيما – أنه يبدأ في مرحلة مبكرة من العمر ... ولكن أين الميزة لهذا الحب؟! الحقيقة المؤلمة أن هذا الحب من طرف واحد كان سبابًا لشهرة الكثيرين من الكُتَّاب والمؤلفين سواء روايات أو أغاني، وتحول هذا الولع إلي طاقة إيجابية تحرك المشاعر، وتُترجم إلى أعمال وأفعال مؤثرة ناجحة ذات خبرات وثقافات وتصل لحد النجاح الباهر المتألق رغم الألم ... ولكن: هل كل نجاح وراءه ألم؟!