الجمعة 18 يونيو 2021 - 10:51 صباحاً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

سلطنة عُمان تؤيد مطالب الشعب الفلسطيني وتدعو لتحرك دولي حاسم

الأحد 16 مايو 2021 09:27:00 مساءً

أعرب بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير خارجية سلطنة عُمان، عن تضامن السلطنة مع الشعب الفلسطيني الشقيق وتأييدها الثابت لمطالبه العادلة في الحرية والاستقلال، مؤكداً أن الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى الشريف وحرمة الأماكن المقدسة في هذا الشهر الفضيل والإجراءات التعسفية التي تفرضها السلطات الإسرائيلية على سكان القدس المحتلة والتنكيل بهم وتهجيرهم قسراً - أمر مرفوض ومستنكر جملة وتفصيلاً، وشدد على أن استمرار إسرائيل في احتلالها للأراضي الفلسطينية دون حق وانتهاكاتها المتواصلة للقانون الدولي والقيم والأعراف الإنسانية، أمر يحتاج إلى تحرك دولي حاسم من المجتمع الدولي ومجلس الأمن. جاء ذلك خلال كلمة "البوسعيدي" اليوم، في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الذي عُقد عبر الاتصال المرئي عصر اليوم، لبحث تطورات الأوضاع في فلسطين. وقال وزير الخارجية العُماني خلال رئاسته لوفد السلطنة بالاجتماع الوزراي، إن 70 سنة من المعاناة والآلام والمآسي يخوضها الشعب الفلسطيني الأعزل تحت وطأة الاحتلال دون الحصول على حقه في تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة، رغم المحاولات العديدة والمضنية على مر الأعوام لإرساء السلام العادل والشامل، مضيفاً: "حقاً أعظم معاناة إنسانية في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، فقد بلغ السيل الزّبى، ولن تنتهي هذه المعاناة إلا بإنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو 1967، وحصولها على كامل العضوية لدى الأمم المتحدة، فذلك هو الحل الوحيد لإطفاء أهم وأخطر مواقد عدم الاستقرار في الشرق الأوسط". كما قال "بدر بن حمد البوسعيدي"، إن سلطنة عُمان تحيي صمود الشعب الفلسطيني وكفاحه المشروع، وتدعو إلى تحقيق السلام القائم على الشرعية الدولية وحل الدولتين.