الأحد 09 مايو 2021 - 11:08 صباحاً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

أسمه عيد الأسرة

الجمعة 19 مارس 2021 06:20:31 مساءًمشاهدات(1316)
كل عام وكل أسرة بخير بمناسبة عيد الأسرة (عيد الأم) نعم كل الأحترام لكل أم ربت وعلمت وسهرت الليالي لتربية أولادها ، فهي منبع الحنان والحب ،الأم لا مثيل لها وقد وصانا الرسول عليها في حديثه البر بالوالدين وخص الأم . لاشك في كل ماذكرته والواقع أقسي من ذلك ولم ولن تستطع توفي حقها مهما فعلت والأقوال كثيرة في ذلك ،، ولكن اليوم أتطرق الي أمور أخري موجودة ومتعايشة معنا ونتجاهلها بقصد أو بتجاهل منا، فالحقيقة هناك أسر كثيرة فقدت الأم لوفاتها أو مشاكل عائلية وأصبح الأب هو العائل الوحيد للأسرة وهو من قام علي تربية أبنائه وواصل العمل نهار ليعود بقوت أولاده وأستمر في الليل بين أحضان أولاده يتدارسهم الدين والتعليم وشئون الحياة ومنهم الصغير والكبير ومنهم المريض ومنهم العاجز ،كان لهم الأمان والسند والضهر ، في مطحنة الحياة بين توفير المأكل والملبس والعلاج بل التمريض أيضاً وبين التنزه معهم ،يعيش أباء كثيرة ذلك بدور الأم والأب وهو الفاقد لحنان الزوجة ورفقتها ومساعدته في درب الحياة ..ومنهم من خضع للذل في عمله وقسوة رحلة الذهاب والعودة ليعود بمتطلبات أولاده وقد يمرض ولا يبوح وقد يبكي وحده ولا يفصح ويكتم صوته ليظل صوت ضحكته في أُذن أولاده ..فاليَتِم من فقد أباه وليس من فقد أمه لأنه العائل ...ومنهم من شاب وهَرِم وتنكر له أولاده حتي لم يجد مجرد مأوي له ... كيف ننسي هؤلاء ؟!! كيف تعيش أسرة محرومة من الأمومة والأبوة موجودة ونتجاهلها ؟؟!! كيف يتعايش من فقد أمه في هذا اليوم وبمجرد سماع أغاني الأم ينهروا ؟؟ وقد سبق وأن نوهت لذلك في مداخلة علي الهواء في أحدي محطات الإذاعة المصرية... فالأسرة لابد أن تُكرم وتحتفي بمن ربانا أي كان الأم أو الأب ...وهناك من سيقول بالفعل هناك عيد للأب ولكن هيهات فهو في طي التجاهل المتعمد ... الأب لن يعوضه أحد مهما كان لا أبن ولا زوج ولا حتي أخ ومن فقد أباه يعلم أنه فقد الأمان ،فقد أن في الحياة هناك من يتابعك من بعيد لكي ينتشلك في الوقت المناسب فأنت مُطمئن دايماً .....تنام وتعلم هناك الأمن فتذهب لعمق النوم ..فهو الوحيد الذي يتمني الخير لك بل أن تكون أحسن منه ولن تجد أحد يتمني أن تكون أفضل منه قط إلا والدك .. دعوة وتحية لكل أب ولكل نقطة عرق كانت علي صلبه فلذة كبده.........دعوة لتسميته ( عيد الأسرة ).