الأربعاء 28 يوليو 2021 - 09:18 صباحاً
  • فيديوهات
تحية للقوات المسلحة والجيش الابيض والشرطة لمجابهة كورنا
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

(الكورنا بين الجوع والعطش)

الجمعة 18 يونيو 2021 10:15:07 مساءًمشاهدات(156)
هل فكرت من قبل أحساسك بالجوع أو العطش له مذاق ؟؟!! هل شعرت بشهوة الطعام لأنك جائع ولا لمجرد الشهوة ؟! وهل شعرت بالظماء من أجل شربة ماء أم لمجرد مذاقها ؟! يمر الكون والعمر وتمر السنوات وتكتشف أن الجوع والشبع العطش والأرتواء ....ليس لها علاقة بحياتك ولا بشهوتك ولا بأوامر عقلك ولا بتدخل منك .....الملك لله الواحد القاهر ....لقد جاءت كورنا أي كان السبب في تخليقها الجرثومي وأي كانت حرباً خسيسة ،، ولكنها جاءت لتعلمنا أننا مهما شعرنا بالجوع فلابد من الطعام ولو بدون مذاق ولو عيش حاف ..نعم ..ستكتشف أن الجسد أصدار الأوامر بالجوع ولابد من تغذيته ..لن يطلب منك أشهي المأكولات ولا أطيبها ولن يطلب منك ألذها ..ولن يطلب منك أي مقبلات ...ستجد نفسك أمام كل الأطعمه كالخبز تماما وبدون رائحة أو تذوق... وستعرف أن الشهوة فُقدت مع التذوق ...وأن هذه النعمة كانت موجودة وكأنها حق مكتسب وليس حاسة واجبت الشكر عليها....وستعرف أن مهما ذهبت بك شهوتك للطعام لن يحصل الجسم منها الإ علي قدر الشبع....فأنت تشبع الأن وتحتاج الطعام لتستمر في العلاج وتتقوي به فقط لا غير؟ وأخبرني الأن عن مذاق القهوة ؟؟! أين مذاقها الفاتن بين تباشير الصباح وغروب الشمس ؟؟! وأين من تغنوا بها ولها ؟ّ! وهل غيابها مؤثر فعلا ؟ .....أترك هذا وأخبرني عن العطش ...هل تشعر بالظماء فلابد من طعم المياه فوراً ؟ ام أنك تشرب لترتوي فقط ؟؟ .....نعم تشرب لأحساسك بالعطش ودون أن تدري ..أنها نداءات الجسد الضرورية. سأخبرك عن مفاجأة أنك لن تشعر بمذاق قبلتك لطفلك ...تصور أن أبنك من صلبك لن تشم رائحته أو تتمتع بقبلة له آ كانت هذه نعمة أيضا ؟؟؟!!! نعم نعمة مستترة لم نشكر الله عليها ولم نفقدها يوماً ولم نعرفها أطلاقاً!! تعلمت من الكورنا ....أن يوماً العادي نعمة تحت أي ظروف تعلمت أن هناك نعم مستترة لابد من التدبر والتأمل فيها والشكر عليها.... ( وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ)