الثلاثاء 07 ديسمبر 2021 - 12:36 مساءً
  • فيديوهات
اكسباند تقدم طفره نوعيه في مجال تصميمات الأثاث الذكي تغزو بها السوق المصري
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح تجربة المدارس اليابانية؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

(بين الجهل والمعرفة)

السبت 21 أغسطس 2021 05:27:30 مساءًمشاهدات(1500)
قد تظن أن الجهل هو عدم القراءة والكتابة فقط، ولكن للأسف هناك جهل التصرف والتعامل وجهل المعلومة، ويليها جهل اتخاذ القرار. فإذا كانت معرفة المعلومة موجودة ستأخذ قرارك الصائب، وستتصرف بطريقة صحيحة، وسكون تعاملك مع الأخرين بحُنْكَّة، وهناك من يعتقد أن هذا وذاك مكتسبات فقط من الحياة. نعم الحياة هي أكبر صرح علمي يلقن الدرس وعمليًّا، لكن يظل البحث والدراسات والتنقل بين الصفحات والكتب هي طرق التواصل للتعامل مع مدرسة الحياة، فما فائدة التعليم دون خبرة الحياة، ستنجح وبتفوق في شهادتك، لكن ستفشل فشل ذريع في تعاملك مع البشر ودروب الحياة. فأنت تحتاج التوجيه والإرشاد؛ تحتاج الشفرة لفتح دروب الحياة، وهذا لن يأتي إلا بالقراءة وبحب وشغف، فهي رحلة بين كتب شتي ترتشف منها الحكمة والخبرة، فكل كتاب ستجد فيه نبض مختلف تحتفظ به ذاكرتك وتخزنه لوقت الحاجة إليه، فهناك الزهرة الدينية برحيقها النفسي فتستكين، والزهرة الأدبية تمنحك المشاعر، فتزدهر وتنضج عواطفك، وأخرى ساخرة تداعب روحك وترفع عنها جهد الحياة، والبستان زهوره جذابة وتُبحر بك في عالم آخر، وتعود بعد ابحارك وقد تشوقت أكثر فأكثر للمعرفة وتتغير جياناتك لتؤثر على صفاتك وتعاملاتك، وتكتسب شجاعة الخوض في الحياة وأنت مُسلح بمختلف المجالات وعندئذ ستنتصر على الجهل؛ بل وستحاربه أينما كان أيضًّا.