الأحد 20 أغسطس 2017 - 04:17 مساءً
  • فيديوهات
كلمة الرئيس السيسى فى المؤتمر الصحفى المشترك مع الرئيس الرواندى
حادث قطارى الاسكندرية
حادث قطارى الاسكندرية
حادث قطارى الاسكندرية
مسرحيه الخليفه لمواجه الارهاب
مسرحية خليفه لمواجهة الارهاب
  • استطلاع رأى

هل تؤيد اتخاذ إجراءات جديدة للقضاء على المزلقانات العشوائية لتقليل حوادث القطارات؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

داعشى فى «مانشستر»

السبت 17 يونيو 2017 06:56:18 صباحاًمشاهدات(178)

 

حتى كتابة هذه السطور، أعلنت «داعش» مسئوليتها عن العمل الإجرامى فى الحفل الغنائى باستاد رياضى فى مدينة مانشستر البريطانية.
 
وحتى الآن يُقال إن التفجير تم بواسطة انتحارى يرتدى حزاماً ناسفاً تم تحضيره بالطريقة التقليدية البدائية التى تحتوى على مواد متفجرّة ممزوجة بالمسامير ومواد صلبة بهدف زيادة الضحايا.
 
وراح ضحية هذا الحادث أكثر من 25 قتيلاً، وأكثر من 60 جريحاً، فيهم نساء وأطفال ومراهقات وشباب كانوا يحضرون حفلاً غنائياً للمطربة الشهيرة إنديانا جراندى.
 
هذه الجريمة تمت بواسطة عنصر من عناصر الخلايا النائمة التى تتبع «داعش»، اختارت الوقت والمكان عقب نهاية اجتماع القمة الإسلامية - الأمريكية التى جاء فى بيانها الختامى مجموعة من القرارات والإجراءات، منها ما يخص مواجهة تنظيم داعش مالياً وأمنياً واستخبارياً.
 
هذه الحرب المفتوحة بين «داعش» من ناحية، والعالم كله من ناحية أخرى، هى حرب مدمرة، الخاسر الأكبر فيها هو المسلمون وسمعة الإسلام فى العالم.
 
ونحن ندفع ثمناً غالياً لهذا الإرهاب التكفيرى من سمعتنا ومصالحنا، ومن خلال القيود الصارمة التى تفرض على كل عربى ومسلم يحاول السفر أو العمل فى أى عاصمة كبرى من عواصم هذا العالم.
 
معركة العالم مع «داعش» طويلة ومؤلمة وفاتورتها غالية ومؤلمة.
 
إننا نعيش مرة أخرى فى زمن الفتنة الكبرى التى تقسم الإسلام والمسلمين رأسياً وأفقياً.
 
إننا نعيش فى زمن مثلث مخيف، فيه فتنة تكفير سنى وتكفير شيعى، ورفض وسلوك انعزالى ضدنا من بقية العالم، الذين يرون أن الخلل فى الدين الإسلامى ذاته، وليس فى عقول الذين تلوثت نفوسهم وضمائرهم بمفاهيم مدمرة.
 
وحسبنا الله.