الاثنين 22 أكتوبر 2018 - 03:36 مساءً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

اطفال الكهف . واطفال فلسطين ..

الأحد 15 يوليو 2018 01:15:01 مساءًمشاهدات(159)
اذهلني هذا التعاطف الانساني من معظم دول العالم تجاه التلاميذ التايلانديين الذين اختفوا في أحد الكهوف المظلمة والتي غمرتها مياه الأمطار . . تعجبت من هذا الكم من المشاعر الانسانية تجاه هذا الحدث المؤلم . وتسابق العديد من دول العالم لانقاذ هؤلاء الاطفال الأبرياء .. وكم كانت سعادتنا عندما تم انقاذهم هم ومدربهم من الموت ومن ظلمات الكهف . . ولكني تساءلت واين هذا التعاطف وتلك المشاعر الانسانية من اطفال فلسطين ؟؟ اين هذه المشاعر من اطفال ونساء وشعب فلسطين الذين قتلوا وشردوا وأخرجوا من ديارهم ظلما وعدوانا . . اين تلك المشاعر من اطفال يقتلون غدرا وتسيل دماءهم دون وازع من دين او ضمير او انسانية . اين تلك المشاعر من اطفال تيتموا ونساء ترملوا وامهات واباء فقدوا ابناءهم وفلذات اكبادهم . اين تلك المشاعر من بيوت هدمت واعراض انتهكت واشجار احرقت ومزارع اتلفت . اين تلك المشاعر من شعب تلقي كل اصناف العذاب والقهر والهوان منذ عشرات السنيين . . ودعوني اتساءل أليسوا اطفال فلسطين بشرا مثلهم . ام هم بشر ونحن لسنا ببشر ؟ وهل المشاعر الانسانية تتحرك لبشر . وتتجمد لبشر اخر ؟ يفترض ان المشاعر الانسانية واحدة لا تتجزأ مهما اختلفت الاجناس والاديان والمعتقدات . . هل الخطأ منا نحن العرب ؟ نحن الذين لا نعرف كيف نسوق ونعرض قضيتنا امام العالم . هل الخطأ منا نحن الذين لم نعرف كيف نسلط الاضواء ونشرح للعالم ونستثير عواطفه ومشاعره تجاه ما يعانيه اطفال فلسطين وشعب فلسطين من القتل والحرق والتدمير علي ايدي العدو الاسرائيلي . . ام ان العدو الاسرائيلي هو الأمهر منا في عرض قضيته امام العالم وانه هو المعتدي عليه ظلما وبهتانا ؟ . ام ان العالم هو الظالم وهو الذي يكيل بمكيالين حتي في مشاعره . لست ادري ..