الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 09:34 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

سوق الأخلاق

الأحد 12 أغسطس 2018 08:04:30 صباحاًمشاهدات(165)
في البدايه اود ان اسال هل الاخلاق اصبح لها سوق ولكن قبل السؤال ما هو سبب السؤال سبب السؤال اننا اصبحنا نعيش في انحدار اخلاقى فنرى ونسمع عن ابن عاق بابويه عن اخ يقتل اخواته عن زوج يهين زوجته
عن شاب او فتاه يبيعون اوطانهم في أين انت ايها السوق كي اشتري اخلاق لأمة هي امة الاخلاق كنا نسمع منذ زمن قريب عن اخلاق الابن تجاه ابواه كان الابن يتباري بحسن خلقه مع ابواه كان للاب مكان في حياه الابناء وكان الاخ سند لاخوة وكان الجار معين لجارة
وكان الزوج كريم وحنون على زوجته و كان الولاء والانتماء للوطن هيبه و شرف فهل لي ان اتسائل لماذا نتكلم عن هذه الاشياء بصيغه الماضي فلقد هانت علينا اخلاقنا فتركناها اما عن جهل او عن عمد او عن خطا او نسيان
نسينا اننا لو تمسكنا باخلاقنا التي تربينا عليها لصرنا اسياد العالم فلقد قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم انما الامم الاخلاق فان ذهبت اخلاقهم ذهبوا 
 والله ان قلبي يتمزق عندما نرى ابا او ابنه يتقاتلون في امر من امور الدنيا
ويتمزق وايضا عندما يرى الاخوه يتصارعون على اشياء تبدو تافهه او ازواج يتشاجرون و تفكك الاسره فيا امه الاخلاق الى متى الى متى نبيع اخلاقنا و لي تساؤل من المتسبب في الانحدار الرهيب في الاخلاق هل السبب اننا صرنا نقلد الغرب في تصرفاتهم ان بعض الافلام و المسلسلات و البرامج التي تجعل و تصور لنا من المجرم بطلا
وينال عطف و تعاطف الجمهور فنري النجم كما يحب ان ينادي عليه يزرع فينا عقيدة البلطجه والاجرام او الادمان ويجعلها في سياق الدراما تنال اعجاب و تعاطف الجمهور
كل هذا من اجل المال فلا يدركون انهم قاموا بتدمير جيل من الشباب بهذه الامور فيا ايها الشاب و يا ايتها الفتاه اعلموا جيدا انكم الحاضر و المستقبل
اعلمو انكم اساس هذا البلد انكم وقودها وعزها وكبريائها فبكم نبني الحاضر ونسطر المستقبل لا تتركوا بعض المرتزقه عبيد المال يسيطرون على عقولكم من اجل المال حافظوا على اخلاقكم حققوا احلامكم
 وعمرو فى اوطانكم تنالو رضي ربكم