الخميس 13 ديسمبر 2018 - 02:55 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

نظرة لأصحاب المعاشات ..

السبت 15 سبتمبر 2018 10:28:26 صباحاًمشاهدات(160)
في خبر فريد نشر في الصحف المصرية منذ ايام معدودة بعث ببارقة أمل للعاملين حال خروجهم علي المعاش . حين تقدم احد اعضاء لجنة القوي العاملة بمجلس النواب المصري بمقترح بقانون يقضى بحصول الموظف أو العامل على 80% من قيمة آخر مرتب له حال بلوغه سن المعاش كمعاش شهرى . . وهذا المقترح نزل بردا وسلاما علي قلوب المصريين وقذف بحجر في مياه لطالما ظلت راكدة علي امل ان يجد طريقه للتطبيق الفعلي . وان توافق الحكومة علي تنفيذه . ولا يخفي علي احد حجم المعاناة لأصحاب المعاشات وأسرهم بعد ان دهسهم قطار الغلاء دون رحمة . . ايها السادة بالله عليكم كيف لموظف كان يتقاضي (علي سبيل المثال) راتبا شهريا قد يصل الي 4 او 5 الاف جنيها مصريا وربما زاد او نقص علي حسب وضعه الوظيفي . ثم عند احالته للمعاش ينحدر دخله المادي ليحصل علي معاش شهري في حدود 800 جنيها تقريبا او يزيد قليلا . . لينقلب حاله ويعيش هو وأسرته حياة بائسة يعاني فيها من غلاء الأسعار بعدما خدم لأكثر من 35 عاما وبعدما خارت قواه وضعفت جوارحه . ليتحول لشخص يصارع المرض والغلاء وقسوة الحياة . . لذلك جاء هذا المقترح العظيم والذي حال تنفيذه سيعيد البسمة ويحقق العدالة لمن يبلغ سن المعاش . حين يحصل علي معاش يقترب من اخر راتب شهري كان يحصل عليه . ذلك من اجل ان يعيش حياة كريمة هو وافراد عائلته في ظل حالة من الغلاء وارتفاع الأسعار ليس لها مثيل . . انا اعلم جيدا ان معاش الموظف او العامل هو قيمة ما تم ادخاره او استقطاعه من راتبه علي مدار سنوات خدمته . ولكن يجب ان تبحث الدولة عن حلول . يجب ان تكون هناك افكارا جديدة . ولتبحث الدولة عن استثمارات قوية لأموال المعاشات والتأمينات تدر عائدا وربحا كبيرا ويمكنها ايضا ان تعطي خيارات للموظفين لاستقطاع قيمة اكبر من راتبهم الشهري وهم علي رأس العمل لصالح المعاشات والتأمينات . من اجل ان يجد الموظف في النهاية معاشا شهريا ملاءما يستطيع معه ان يواجه هذا الغلاء . . يجب ان تعكف كل اجهزة الدولة علي دراسة وتنفيذ هذا المقترح الانساني النبيل والذي يحمل في طياته نظرة رحمة وعدالة لأصحاب المعاشات . . لا يمكن للدولة ان تترك الأمر علي حاله ولابد لهذا المقترح ان يجد طريقه للنور مهما كلفنا الأمر ويجب ان تبحث الدولة عن موارد مالية لتنفيذه . فهل من العدالة والانسانية ان نترك الموظف حال خروجه علي المعاش وبعدما ضعفت قواه وجوارحه واشتعل رأسه شيبا نتركه فريسة لقطارالغلاء ليدهسه دهسا . . من واجب الدولة ان تحفظ له كرامته وكبرياءه . وتقدر له ما قدمه من عطاء طيلة سنوات خدمته . وتمد له يد العون والرحمة . ليعيش ما تبقي من عمره حياة كريمة هو وافراد اسرته