الأحد 16 ديسمبر 2018 - 09:29 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد الأصوات المطالبة بتخصيص صندوق لرعاية المبتكرين والمخترعين؟

  نعم


  لا


  لا اهتم


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

عـفــوا . انــه الـــذوق العام ـ

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 01:23:51 مساءًمشاهدات(179)
من اقدم شعوب العالم تذوق للفن والابداع بجميع الوانه المختلفه الشعب المصرى .
يتذوق الابداع بأشكاله المختلفة التى يطل علينا منها وخصوصا شاشات التلفاز بقنواتها الفضائيه الكثيرة فهى المفضله لدينا حتى الان . رغم كل ما يبث عبر الانترنت 
نتقاسم معها الوقت والمناسبات والذكريات الجميلة . نقدر جيدا القيمة والرسالة المقدمه فيها . فهى لا تقل اهمية فى تشكيل الوجدان والافكار عن الجامع والكنيسه والمدارس والجامعات والاسرة . 
نتذكر جيدا الزمن الجميل بأبداعاته من اعمال دراميه وبرامج اعلاميه والفنون  المعبرة عن نبض واحساس الناس بكل صدق وامانه فى مختلف الاماكن وعلى جميع المستويات المعيشيه . 
زمن ارتقى فيه الذوق العام بكل معانى الكلمه بفضل مبدعين احترموا فكر وعقل المشاهد . فلم ننسى حتى الان الحفلات الغنائية وحضور الجماهير بالملابس الرسميه احترام للفن المقدم لهم . 
وقليل ما شاهدنا اعمال دون المستوى. لذلك نتذكر الزمن الجميل مع كل الاحترام والتقدير لكل من ابدع واثرى الحياة الفنيه وارتقى بالذوق العام فى المجتمع فى زمن لا ينسى من وجدان وتاريخ الشعب المصرى .
والان للاسف تبدل الحال وقلت الاعمال المحترمه التى تنير لنا الافكار وتحافظ على الاداب العامه ولا تخدش الذوق العام للمجتمع .
فكل الاحترام والتقدير لكل من يبدع فى زمن قل فيه الابداع وطغت سطوة المادة وغالبية الاعمال المقدمه هدفها الاول الربح حتى ولو على حساب الذوق العام للمجتمع المصرى .
فأكثر الاعمال الدراميه المقدمه لا تحترم عين وافكار المشاهدين وتتطاول على العادات والاصول والرموز الاسرية . 
عفوا فانا لا اكتب بصفتى ناقد فنى . فيوجد لدينا اساتذة كبار نتعلم منهم ونحترم ارائهم فى النقد الفنى والدراما والغناء والاعلام والادب . لكنى اكتب بصفتى مشاهد من ملايين المشاهدين المصريين يرى ويسمع ما لا يحب ومن حقى ان اعترض على ما يفرض على من اعمال واعلم جيدا اننى بكل سهوله استطيع ان انتقل بين القنوات لمشاهدة ما يعجبنى ولكن ان كان هذا حال اكثر الاعمال والبرامج الموجودة فماذا افعل . اريد ان اجلس مع اسرتى مثل ملايين المشاهدين امام شاشة التلفاز اشاهد الفضائيات المختلفة بدون خوف من مشاهدة وسماع اى شيىء لا يحترم العادات والتقاليد والاصول بأختصار (( احترام الذوق العام للمجتمع المصرى )) .
نعرف جيدا المجتمع المصرى مثل اى مجتمع اخر به مشاكل وظواهر سوف تختفى وتظهر غيرها .
فأين معالجه هذه المشاكل بالطرق العلمية فى الدراما والبرامج الاعلاميه المختلفة . 
ماذا يفيدنا كمشاهدين من مشاهد تناول المخدرات والبلطحة وعدم احترام النظام والقانون والرموز .
اين الابداع فى تقليل قيمة المرأة فى الاعمال الدرامية . المرأة نصف المجتمع الام والزوجه والاخت والابنه لها منا كل الاحترام والتقدير .
لقد ساعدتم على اختلال افكار اجيال كاملة بزيادة مشاهد البلطجة وتناول المخدرات والتدخين وعدم احترام النظام والاغانى الهابطة المبتزلة . 
ومن المسئول عن استدراج اموال الناس والنصب عليهم من خلال الاعلانات عن سلع وهمية ودجل وشعوذة . والاعلانات المستفزة لسلع غالية الثمن تتحدى القدرة الاقتصادية لغالبية المجتمع المصرى وخصوصا فى مجال العقارات .
لما يحدث ذلك فى بلدنا فقط فنحن نشاهد اعلام الدول الاخرى وكيف يحترم  كل عادات وتقاليد وافكار مجتمعاتهم ورموزهم .
عفوا ايها السادة فأكثر الاعمال التى تقدموها لا تعبر عنا نحن ملايين المشاهدين المصريين .
نريد اعمال درامية وبرامج اعلاميه تعبر عن مشاكلنا المعاصرة تتوافق مع الظروف الحاليه للمجتمع المصرى بصورة محترمه . ابداع وفن يعالج الظواهر والسلوكيات السلبية والغريبة علينا 
نحتاج الى تقديم رسالة اعلامية قوية لبث روح الانتماء والاخلاقيات والعادات والاداب العامه فى شريين المجتمع .
نحن من اذكى الشعوب على وجه الارض نعرف جيدا من يتاجر بالكلمة ومن يعتدى على العادات والتقاليد والاصول المصرية المحترمة بكل اسفاف وابتزال .
وكل الاحترام والتقدير للاعمال القليله التى نتشرف بمشاهدتها والاستمتاع بها بما تحمل من ابداع ورقى تحترم افكارنا والذوق العام للمجتمع .
عفوا . ايه السادة انه الذوق العام 
 
 
طابت اوقاتكم والقاكم على كل خير وحب وسعادة
                     استودعكم الله