الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 05:07 صباحاً
  • فيديوهات
الرئيس السيسي يسلم الأنواط لأوائل الخريجين من كلية الشرطة
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
السيسى اثناء التصويت ف الانتخابات
لحظة تكريم دكتور ياسر طنطاوي واستلامه شهادة شكر وتقدير من اتحاد الكتاب
مسجد الروضة ببئر العبد بعد تجديده
احداث انفجار مسجد العريش
  • استطلاع رأى

هل تؤيد قرار جامعة الأزهر الخاص بمنع الطلبة مرتدى البناطيل الممزقة من دخول الامتحان؟

  نعم


  لا


نتائج
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

دور الإعلام في المجتمع

الاثنين 02 سبتمبر 2019 01:42:52 مساءًمشاهدات(91)
للإعلام تعاريف ومفاهيم عديدة ذكرها المتخصصون والباحثون ومنها ما طرحه الدكتور حسام رفقي حينما قال "إن الأعلام بمثابة الاتصال بين المرسل والمستقبل عن طريق وسيلة إعلامية تنقل بواسطتها الرسالة الإعلامية من طرف لآخر .
بدون شك أصبحت وسائل الإعلام السمة الجوهرية التي تميز المجتمعات الحديثة حيث تعد وسائل الأعلام المختلفة مصدرا من مصادر التنمية والتوجيه في المجتمع ويكسب أهميتها في بناء المجتمع وإضفاء الدور المؤثر فيه 
ولقد ازدادت أهمية الأعلام في الآونة الأخيرة نظرا لما يجري من إحداث ومتغيرات كبيرة في العالم .
 يقول عالم الاجتماع الكندي هارولد إينيس  " إن وسائل الإعلام والاتصال ليست أمرا جديدا على الحياة البشرية ، وان الجديد هو التحول النوعي في وسائل الاتصال والتواصل حيث أصبح الإعلام الجماهيري القدرة الهائلة على الانتشار مما يكسبه قدرا كبيرا من التأثير" . 
أن للإعلام القدرة والدور المهم في بناء وهدم قيم المجتمع المختلفة، ويعتمد ذلك على القائمين عليه أذا كان ايجابيا سيستفيد المجتمع من وسائل الإعلام وبالتالي يصبح الفرد في المجتمع  مواطن صالح يحترم  من كل حوله من خلال الدور الايجابي الذي لعبته وسائل الإعلام المختلفة في إثراء عقول أبناء المجتمع المتلقية من خلال تزويدهم بأفكار وثقافات وتأهيل وأدراك، فضلا عن دورها في معالجة القضايا والمشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة ودعواتها في اتخاذ القرارات والحلول المناسبة .
 وإما أذا ركزت وسائل الإعلام أن تلعب الدور السلبي في المجتمع فأنها سوف تهدم القيم والأخلاق والمبادئ  وبث سموم التفرقة في المجتمع وهذا العمل ينحصر من خلال القائمين على هذه الوسائل من الذين دخلوا سلك الإعلام إما صدفة أو بدون هدف فهؤلاء عندما يعملون في وسيلة إعلامية سيكون تأثيرهم ودورهم ضار لأنهم غير معنيين في تنوير المجتمع وهم ليس مؤمنين بقيم وأخلاقيات المهنة .